التوحد …… وأساسيات العلاج ( المشاكل التي قد تطرأ على مريض التوحد)

كما قال الرسول عليه الصلاه والسلام ” المعده بيت الداء”
الغذاء هو الاساس الذي تقوم عليه جميع العمليات الحيويه في الجسم ، وبدون التغذيه السليمه لن تحصل الخلايا على الطاقه ولن يتم تصنيع الانزيمات بشكل سليم ولن تعمل الهرمونات بالشكل المطلوب وبالتالي لن تتم عمليات بناء الانسجه .

المعده
وهي المسؤوله عن اولا هضم الطعام وبالتالي تزويد الجسم بالطاقه والمواد الحيويه والمعادن اللازمه لاتمام عمليات البناء الصحيه في خلايا الجسم …. كما انها المسؤوله عن تخليص الجسم من السموم اما الناتجه عن الهضم وطبيعه الغذاء او الناتجه عن العمليات الايضيه المختلفه في الجسم …..
اي خلل في الجهاز الهضمي سينتج عنه اولا عدم انتاج المواد الطبيعيه اللازمه لتغذيه الخلايا وبناءها وكذلك نقص في المعادن الضروريه للانسجه والاعضاء والعمليات الحيويه المختلفه . ثانيا تراجع كفاءه قدره الجسم على التخلص من السموم وطرحها مع الفضلات مما يؤدي الى تراكم هذه السموم و التي تؤدي الى نمو مستعمرات من الفطريات والبكتيريا التي تتغذى على هذه السموم. وللاسف هذه المستعمرات لها فضلات تعتبر شديده السميه ….. وثالثا مع سوء الهضم تفقد بعض الاجهزه كفاءتها مثل الكبد …. فقله حمض الهضم HCL يقلل من انتاج الكبد للصفراء مما يؤدي الى مضاعفه مشكله سوء الهضم لتتعدى نطاق المعده الى الكبد والعمليات الايضيه المختلفه ….

متلازمه المعي المتسرب Leaky Gut Syndrome
مع ان مشكله المعي المتسرب هي مشكله شائعه الى ان الاطباء نادرا ما يختبرون امكانيه وجودها ، كما يبقى البعض رافضا اصلا الاعتراف بها ، ولكن هذا الموقف الاخير في تغير مستمر مع تزايد امراض الجهاز المناعي autoimmune disease وتحسن حاله المرضى المصابون بها بعد استهداف جهازهم الهضمي .

تعتبر بطانه الامعاء انسجه نصف نافذه semi permeable ، حيث تقوم بتمريروبالتالي توصيل المعادن والعناصر الغذائيه عبر فتحات او منافذ، موجوده فيها ،الى مجرى الدم بينما تحتجز خلفها السموم وذرات الطعام الكبيره والبكتيريا والخمائر وتمنعها من النفاذ الى مجرى الدم وبالتالي حمايه الشخص من الاختلالات و الأمراض المناعيه المختلفه Autoimmune diseases التي قد تؤدي الى مشاكل ومضاعفات صحيه كبيره.

بطانه الامعاء مسؤوله عن ثلاث مهمات اساسيه :
1- نقل المغذيات من الطعام الى الدم بواسطه عمليه الامتصاص.
2- تأمين حاجز واقي ضد السموم والبكتيريا والخمائر والفيروسات ، كما تمنع البروتينات غير المهضومه وغيرها من جزيئات الطعام من الوصول الى الدم .
3- خلال هذه البطانه يتم انتاج 70% من الخلايا المناعيه التي تقوم بمحاربه البكتيرا الضاره و الفيروسات ، وعلى ذلك فان اكثر من 70% من اليه الدفاع المناعيه تقطن في بطانه الامعاء.
ومن الطبيعي ان تحتوي بطانه الامعاء على فراغات او فتحات بين الخلايا ، حيث يمكن لهذه الفتحات ان تفتح و تنغلق لتتيح للجزيئات الكبيره او الصغيره المرورحسب الحاجه، ولكن احيانا ما يعتري هذه الفتحات اعتلالات بسبب الالتهاب او الاحتقان الذي تصاب به الامعاء مما يؤدي الى اتساع هذه الفراغات او الفتحات سامحه لمرور ونفاذ السموم وجزيئات الطعام الكبيره الى مجرى الدم (اي تزداد النفاذيه ). وزياده النفاذيه يؤثر سلبا على المهام التي تعتبر الامعاء مسؤوله عنها، وأثر ذلك يكون كالتالي:
1- يفقد الجسم قدرته على امتصاص المغذيات والذي يؤدي الى سوء التغذيه و قصور حاد في المعادن الضروريه للعمليات الايضيه المختلفه والنمو السليم .
2- نفاذ السموم و جزيئات الطعام الغير المهضوم الى مجرى الدم قد يؤدي الى اطلاق الجسم للاجسام المضاده من نوع IL-6و IL-4 ورده الفعل المناعيه هذه تؤدي الى حدوث التهابات او احتقانات في بطانه الامعاء ، وتبدا هنا مشاكل تحسسات الطعام .
3- لا تعود بطانه الامعاء مغلفه بالبكتيريا النافعه مما يؤدي الى احتلال البكتيريا الضاره و الفيروسات لهذه البطانه وتشكيل مستعمرات بها.
وعندما تتأثر بطانه الأمعاء بهذه الطريقه فان ممرات العبور او النوافذ الموجوده في البطانه والتي من أهم مهامها المساعده في عمليه تنظيف الجسم من السموم تفشل في هذه المهمه . وبالتالي يضع ذلك عبئ كبير على الكبد والكلى وبمرور الوقت تبدأ هذه السموم بالترسب في خلايا وأنسجه الجسم المختلفه. وقد يؤدي هذا بدوره الى ظهور اعراض تحسسيه مختلفه (كسيلان الانف وطفح جلدي من ان الى اخر والتهاب المفاصل اوجاع في الرأس ، قله التركيز و الضبابيه ….الخ…) على المريض أو اصابته بسلسله من التحسسات ضد المواد الكيميائيه و الاطعمه المختلفه .

وهناك سؤال ربما يحير البعض …. وهو …. ما الذي يؤدي اصلا الى اتلاف جدران او بطانه الامعاء … اي بدئ هذه الحاله ؟!!!
هناك عده عوامل:
1- فحسب رأي الدكتور ليو غالاند ، فان التعرض لبعض الادويه مثل الاسبيرين والايبوبروفن و النابروكسين ، له اثر كبير في تخريش او تخريب بطانه الامعاء. كما تتجه اصابع الاتهام الى المضادات البكتيريه antibioticsلأنها تقوم بقتل كل البكتيريا حتى النافعه منها .
2-الكحول وخاصه الايثانول له دور كبير في الحاق الضرر ببطانه الامعاء.(الانتباه للادويه التي تحويها)
3-الاصابات الفيروسيه والفطريه والبكتيريه كلها لها أثر ، كما أن لانفلونزا المعده وحالات تسمم الطعام اثر كبير في اتلاف بطانه الامعاء.
4- الاصابات الطفيليه
5- المأكولات المعالجه والمصنعه والمعلبه ، السكر ومستخلص شراب الذره corn syrupغياب البكتيريا الحميده جميعها تؤدي الى الاصابات بالتخمر في الامعاء .
6- المواد الكيميائيه المجهده stress chemicals– تؤدي المعدلات العاليه من الكورتيزول والمواد الكيميائيه المرهقه الاخرى الى حاله من الالتهاب او الاحتقان تؤدي الى حدوث التهاب في بطانه الامعاء.
7- السموم الناتجه عن تراكم المعادن الثقيله و المواد الكيميائيه المختلفه واستخدام البلاستيك ، الكلور و الفلورايد.

المصدر :

تمت الترجمه بتصرف من موقعhttp://www.evenbetternow.com/Leaky_Gut_Syndrome.php

عن malnaiem

شاهد أيضاً

طرق التعلم عند اطفال التوحد

طرق التعلم عند اطفال التوحد إعاقتي – سالي داود طرق التعلم عندالأطفال التوحديين هذه عبارة …

اترك تعليقاً