الكذب لدى التوحد

يعرف العديد من أطفال التوحد على أنهم لا يكذبون وذلك وفق ماقاله الدكتور ستيفن ايديلسون من مركز ابحاث التوحد بولاية سالم بأوريجون والتوحدييون يقولون الشيء تماما كما هو ، وفي جميع الأحوال فإن إخبار الحقيقة له فوائده لأولياء الأمور والمعلمين . وعلى أي حال فإن عدم القدرة على الكذب يعتبر غير طبيعيا و في بعض الظروف ربما يكون عدم القدرة على التأقلم، مثل لعبة “الأستغماية” مع الأشخاص الآخرين .
ويرتبط سبب عدم مقدرة التوحديين على الكذب ” بفرضية العقل ” حيث أن معظم التوحديين لديهم صعوبة في فهم أن الأشخاص الآخرين لهم معتقداتهم و فكرهم وشعورهم وخططهم ووجهات نظرهم الخاصة . والتوحديون أيضا يعتقدون بأن الآخرين يعرفون تفكيرهم وشعورهم وخططهم.
و على الأفراد التوحديين في حالة الكذب إدراك ومعرفة وجهتي نظر مختلفة للحالة أو الواقعة وهما : ” الواقعة الحقيقية ” أنا كسرت اللعبة، والواقعة الغير حقيقية ” شخص آخر الذي كسر اللعبة ” بينما يخبر التوحدي الأب الواقعة الغير حقيقية “شخص آخر هو الذي كسر اللعبة ” وهذا النوع من العقبات لا ينطبق على الآخرين الذين ليست لديهم فرضية العقل وذلك بسبب أنهم مؤمنون بأن الآخرين لهم طرقهم في معرفة تفكيرهم .
وعندما يبدأ التوحدي بالكذب ربما يؤدي ذلك إلى قلق ومشاكل تماما كالكذب على أطفال غير توحديين ، وفي نفس الوقت يُنظر إلى مغامرة سلوك الكذب على أنها خطوة إدراكية ونستطيع أن نراها سببا للاحتفال!!!!
منقول

عن malnaiem

شاهد أيضاً

طرق التعلم عند اطفال التوحد

طرق التعلم عند اطفال التوحد إعاقتي – سالي داود طرق التعلم عندالأطفال التوحديين هذه عبارة …

اترك تعليقاً