الخادمة والطفل من ذوي الإعاقة

خطر الأم البديلة للطفل المعاق … إلى متى ؟

المبرر الأساس لكتابتي لهذا العنوان هو ما يفرضه الواقع بعيدا عن الأسس السليمة . مع اسر الأطفال ذوي الإعاقة نجد (الخادمة ) ترافقه مرافقة خياله له فهي التي تقوم بتقديم الطعام والشراب له ( وتغيير الحفاظ ) وتقوم بتبديل ملابسة وهي التي تلعب معه والتي تقوم بتحميمة في الحمام وهي التي تبقى معه بالمنزل في حال خروج الجميع ؟ …………إلى متى …
نعم أدرك حجم الثقل على عاتق الأسرة بحال قدوم طفل معاق وحاجتها للمساعدة فانا لا ارفض نظرية الخادمة ولكن ارفض نظرية الاتكاليه الزائدة على الخادمة في كل شؤون الخادمة حتى بأخص خصوصيات الطفل المعاق ؟
وسألخص بعض من مساوئ الخادمة وتوكيلها بكل شؤون الطفل المعاق :
1- قتل روح الاعتماد على الذات لدى الطفل المعاق وخاصة بالأمور الاستقلالية والعناية بالذات وهنا ما يؤلمني ذكره أن طفلة معاقة دخلت فترة البلوغ بعمر 14 سنة ومازالت تلبس الحفاظ ومازالت الخادمة تغيير لها الحفاظ ؟
2- الاعتداءات الجنسية على الأطفال بشكل عام فكيف بالطفل المعاق الذي لا يدرك الصواب ولا يستطيع الدفاع عن نفسه وبه ما تقشعر له الأبدان من قصص واقعية عن الإساءة الجنسية للطفل المعاق.
3- تقطيع أواصر التواصل مابين المركز الخاص بتعليم ذوي الحاجات الخاصة وأسرة الطفل كيف لا والخادمة هي المكلف بأمور هذا الطفل.
4- العمل على تعطيل وتهميش دور الإرشاد الأسري الذي يشكل ركيزة التواصل مابين الأسرة والمركز.
5- اكتساب الطفل عادات و أعراف الخادمة و التي غالبا ما تكون منافية مع شرعنا القويم
6- التعلق التام بها مع مر الأيام بل قد يعصي أمه و يطيع الخادمة
وغيرها كثير من النتائج وهنا سأكتب تعليق ختامي :
نعم أنت قد تكوني بحاجة لخادمة ولكن ليس بإعطائها زمام كل الأمور أعط طفلك قدرا من الاهتمام والرعاية فهو بأمس الحاجة لك .
ألا تشعرين بالحزن والحرقة عندما تكوني بجانب الخادمة ومعك طفلك المعاق وإذ بالخادمة تذهب لحاجة معينه فيبكي على فراقها وأنت واقفة بجانبه فمن الأم هنا ؟
وختاما اسأل الله أن يوفقك الجميع برعاية شريحة الأطفال ذوي الإعاقة ولا يحمل مقالي هذا أي مشاعر سلبية حول أمهات الأطفال المعوقين ولكن من منطلق الحرص على هؤلاء الأطفال وتحقيق مصلحتهم الأكبر.
* المصدر                                                                                                                                                  – الشبكة السعودية

عن malnaiem

شاهد أيضاً

التربية الخاصة – مفهومها ، أهدافها ، مبادئها

التربية الخاصة – مفهومها ، أهدافها ، مبادئها إعاقتي – سالي داود التربية للجميع ، …

اترك تعليقاً