مصطلحات في التربية الخاصة عربي في عربي

– التربية الخاصة
يقصد بها مجموعة البرامج والخطط والاستراتيجيات المصممة خصيصاً لتلبية الاحتياجات الخاصة بالأطفال غير العاديين , وتشتمل على طرائق تدريس وأدوات وتجهيزات ومعدات خاصة , بالإضافة إلى خدمات مساندة .
– الفئات الخاصة
يقوم هذا المصطلح على أساس أن المجتمع يتكون من فئات متعددة , وأن من بين تلك الفئات فئات تـتـفرد بخصوصية معينة , ولا يشتمل هذا المصطلح على أي كلمات تشير إلى سبب تلك الخصوصية
– ذوو الاحتياجات الخاصة
يقوم هذا المصطلح على أساس أن في المجتمع أفراداً يختلفون عن عامة أفراد المجتمع , ويعزو المصطلح السبب في ذلك إلى أن لهؤلاء الأفراد احتياجات خاصة يتفردون بها دون سواهم , وتتمثل تلك الاحتياجات في برامج أو خدمات أو طرائق أو أساليب أو أجهزة وأدوات أو تعديلات تستوجبها كلها أو بعضها ظروفهم الحياتية , وتحدد طبيعتها وحجمها ومدتها الخصائص التي يتسم بها كل فرد منهم ..
– المعوقون
هم فئة من الفئات الخاصة , أو من ذوي الاحتياجات الخاصة ,وقد عرف نظام رعاية المعوقين المعوق بأنه “كل شخص مصاب بقصور كلي أو جزئي بشكل مستقر في قدراته الجسمية أو الحسية أو العقلية أو التواصلية أو النفسية, إلى المدى الذي يقلل من إمكانية تلبية متطلباته العادية في ظروف أمثاله من غير المعوقين ” . وهذا المصطلح تندرج تحته جميع فئات ذوي الإعاقات المختلفة مثل : المعوقين بصرياً , وسمعياً , وعقلياً , وجسمياً وصحياً , وذوي صعوبات التعلم , والمضطربين تواصلياً ,وسلوكياً وانفعاليا , والتوحدين , ومزدوجي ومتعددي العوق إلى غير ذلك
– التلميذ العادي
هو الذي لا يحتاج إلى خدمات التربية الخاصة
– التلميذ غير العادي
هو التلميذ الذي يختلف في قدراته العقلية أو الحسية أو الجسمية والصحية أو التواصلية أو الأكاديمية اختلافاً يوجب تقديم خدمات التربية الخاصة .
– التلميذ المعوق
هو كل تلميذ لدية قصور كلي أو جزئي بشكل مستديم في قدراته العقلية أو الحسية أو الجسمية أو التواصلية أو الأكاديمية أو النفسية إلى الحد الذي يستوجب تقديم خدمات التربية الخاصة .
– العوق البصري
هو مصطلح عام تندرج تحته – من الناحية الإجرائية – جميع الفئات التي تحتاج إلى برامج وخدمات التربية الخاصة بسبب وجود نقص في القدرات البصرية , والتصنيفات الرئيسية لهذه الفئات هي :
– الكفيف
هو الشخص الذي تقل حدة إبصاره بأقوى العينين بعد التصحيح عن 6 / 60 مترا ( 20 / 200 قدم ) أو يقل مجاله البصري عن زاوية مقدارها ( 20 ) درجة
– ضعيف البصر
هو الشخص الذي تتراوح حدة إبصاره بين 6/24 و 6/60 مترا (20/20,80/200 قدم ) بأقوى العينين بعد إجراء التصحيحات الممكنة
– العوق السمعي
هو مصطلح عام تندرج تحته – من الناحية الإجرائية – جميع الفئات التي تحتاج إلى برامج وخدمات التربية الخاصة بسبب وجود نقص في القدرات السمعية , والتصنيفات الرئيسية لهذه الفئات هي :
– الأصم
هو الفرد الذي يعاني من فقدان سمعي يبدأ بـ 70 ديسبل فأكثر بعد استخدام المعينات السمعية مما يحول دون اعتماده على حاسة السمع في فهم الكلام .
– ضعيف السمع
هو الشخص الذي يعاني من فقدان سمعي يتراوح بين 30 و 69 ديسبل بعد استخدام المعينات السمعية , مما يجعله يواجه صعوبة في فهم الكلام بالاعتماد على حاسة السمع فقط .
– التخلف العقلي
هو حالة تشير إلى جوانب قصور ملموسة في الأداء الوظيفي الحالي للفرد , وتتصف الحالة بأداء عقلي أقل من المتوسط بشكل واضح يكون متلازماً مع جوانب قصور في مجالين أو أكثر من مجالات المهارات التكيفية التالية : التواصل , العناية الذاتية , الحياة المنزلية , المهارات الاجتماعية , استخدام المصادر المجتمعية , التوجيه الذاتي , الصحة والسلامة , المهارات الأكاديمية الوظيفية ,وقت الفراغ ومهارات العمل , ويظهر التخلف العقلي قبل سن الثامنة عشرة . ويصنف التخلف العقلي تربوياً إلى :
– القابلون للتعلم
وتتراوح درجة ذكائهم مابين 75 – 55 درجة تقريبا على اختبار وكسلر , أو 73 – 52 درجة تقريبا على اختبار ستانفورد بينية , أو ما يعادل أيا منهما من اختبارات ذكاء مقننة أخرى .
– القابلون للتدريب
وتتراوح درجة ذكائهم مابين 54 – 40 درجة تقريبا على اختبار وكسلر , أو 51 – 36 درجة تقريبا على اختبار ستانفورد بينية , أو ما يعادل أيا منهما من اختبارات ذكاء مقننة أخرى ..
– الفئة الاعتمادية
وتكون درجة ذكائهم أقل من 40 درجة على اختبار وكسلر , أو 36 درجة تقريبا على اختبار ستانفورد بينية , أو ما يعادل أيا منهما من اختبارات ذكاء مقننة أخرى .
– اضطرا بات التواصل
هي اضطرا بات ملحوظة في النطق أو الصوت أو الطلاقة الكلامية أو تأخر لغوي أو عدم نمو اللغة التعبيرية أو اللغة الاستقبالية الأمر الذي يجعل الطفل بحاجة إلى برامج علاجية أو تربوية خاصة وهي نوعان
– اضطرا بات الكلام
هي خلل في الصوت أو لفظ الأصوات الكلامية أو في الطلاقة النطقية . وهذا الخلل يلاحظ في إرسال واستخدام الرموز اللفظية وتصنف اضطرا بات الكلام لـ :
– أ – اضطرا بات الصوت . – ب – اضطرا بات النطق .–ج – اضطرا بات الطلاقة .
– اضطرا بات اللغة
هي خلل أو شذوذ في تطور أو نمو واستخدام الرموز المنطوقة والمكتوبة للغة , والاضطراب يمكن أن يشمل أحد أو جميع جوانب اللغة التالية : –
شكل اللغة ( الأصوات , التراكيب , القواعد ) – محتوى اللغة ( المعنى ) – الاستخدام الوظيفي للغة ( الاستخدام العملي للغة في المواقف المختلفة لتخدم أغراضاً مختلفة. (
– صعوبات التعلم
هي اضطرا بات في واحد أو أكثر من العمليات الأساسية التي تتضمن فهم واستخدام اللغة المكتوبة أو اللغة المنطوقة والتي تبدو في اضطرا بات الاستماع والتفكير والكلام والقراءة والكتابة ( الإملاء والتعبير والخط ) والرياضيات والتي لا تعود إلى أسباب تتعلق بالعوق العقلي أو السمعي أو البصري أو غيرها من أنواع العوق أو ظروف التعلم أو الرعاية الأسرية .
– العوق الجسمي والصحي
هو عوق يحرم التلميذ من القدرة على القيام بوظائفه الجسمية والحركية بشكل عادي مما يستدعي توفير خدمات متخصصة تمكنه من التعلم . ويقصد بالعوق هنا أي إصابة سواء كانت بسيطة أو شديدة تصيب الجهاز العصبي المركزي أو الهيكل العظمي أو العضلات أو الحالات الصحية التي تستدعي خدمات خاصة .
– اضطراب التوحد
هو اضطراب يحدث لدى الطفل قبل بلوغه سن 36 شهرا ومن مظاهره الأساسية ما يلي :
أ – الإخفاق في تنمية القدرة على الكلام والتحدث وعدم القدرة على استخدام ما تعلمه و ما هو موجود لديه أصلاً للتواصل الطبيعي مع الآخرين . – ب – الانطواء وانعزال وعدم المقدرة على تكوين علاقات عادية مع الآخرين . – ج – وجود سلوكيات نمطية غير هادفة ومتكررة بشكل واضح .
– المدرسة الداخلية
هي مدرسة يتلقى فيها التلميذ ذوو الاحتياجات التربوية الخاصة برامجهم التربوية بالإضافة إلى السكن والإعاشة .
– المدرسة النهارية الخاصة
هي مدرسة يتلقى فيها التلاميذ ذوو الاحتياجات التربوية الخاصة برامجهم التربوية طوال اليوم الدراسي .
– مركز الإقامة الدائمة
هو مؤسسة داخلية يقيم فيها عادة التلاميذ ذوو الأعواق الشديدة والحادة بصفة مستمرة .
– معاهد التربية الخاصة
هي مدارس داخلية أو نهارية تخدم ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة فقط .
– الفصل الخاص
هو غرفة دراسية في المدرسة العادية تتلقى فيها فئة محددة من ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة برامجها التربوية معظم أو كامل اليوم الدراسي .
– غرفة المصادر
هي غرفة بالمدرسة العادية يحضر إليها التلميذ ذو الاحتياجات التربوية الخاصة لفترة لا تزيد على نصف اليوم الدراسي بغرض تلقي خدمات تربوية خاصة من قبل معلم متخصص .                                                                                  – الدمج
هو تربية وتعليم التلاميذ غير العاديين في المدارس العادية مع تزويدهم بخدمات التربية الخاصة .
– الخدمات المساندة
هي البرامج التي تكون طبيعتها الأساسية غير تربوية , ولكنها ضرورية للنمو التربوي للتلميذ ذوي الاحتياجات الخاصة , مثل : العلاج الطبيعي والوظيفي وتصحيح عيوب النطق والكلام , وخدمات الإرشاد النفسي
– الفريق متعدد التخصصات
هو أسلوب يقوم على أساس مفهوم تربوي يتضمن إشراك عدد من المتخصصين وغيرهم ممن تستدعي حالة التلميذ مشاركته مثل : – مدير المدرسة أو البرنامج . – معلم التربية الخاصة . – ولي أمر الطالب .
– معلم الفصل
هو الذي يقوم بتربية وتعليم التلاميذ في أحد الصفوف الأولية من المرحلة الابتدائية من خلال تدريس المواد المختلفة في ذلك الصف .
– معلم المادة
هو المعلم المتخصص في مجال محدد ويقوم بتدريس مادة معينة كالرياضيات أو مجموعة من المواد المتصلة ببعضها مثل مواد اللغة العربية , المواد الدينية .
– المعلم المستشار
هو معلم متخصص في التربية الخاصة يقوم بتقديم النصح والمشورة لمعلمي الفصول العادية الذين لديهم تلميذ أو أكثر من ذوي الاحتياجات الخاصة في أكثر من مدرسة من المدارس العادية .
– المعلم المتجول
هو معلم متخصص في التربية الخاصة يقوم بتعليم تلميذ أو أكثر من ذوي الاحتياجات الخاصة
– معلم التربية الخاصة
هو الشخص المؤهل في التربية الخاصة ويشترك بصورة مباشرة في تدريس التلاميذ غير العاديين .
– الأخصائي الاجتماعي
هو شخص مدرب مهنياً للعمل مع التلاميذ وأسرهم عن طريق جمع المعلومات في سبيل توفير الخدمات الاجتماعية المناسبة .
– الإرشاد المهني
هو عملية منظمة يتم بموجبها مساعدة الفرد لتفهم حقيقة نفسه وقدراته واستغلال مواهبه والتعرف على الأعمال المتاحة واختيار أكثرها مناسبة له وتوفير المشورة اللازمة بشأن اختيار العمل والتدريب والتطبيق ومع كون هذه الخدمة مفيدة لأفراد المجتمع عامة فهي لذوي الاحتياجات الخاصة أكثر أهمية وفائدة وتعتبر من الخدمات المساندة الهامة في هذا الميدان .
– التأهيل الشخصي
هو تهيئة التلميذ للتكيف مع العوق والتعامل معه بشكل سليم من جميع الجوانب النفسية والاجتماعية والاقتصادية ويشمل ذلك تأهيله لاستخدام الوسائل والأساليب التعويضية الملائمة .
– الأهداف بعيدة المدى
هي سلوك متوقع يمكن ملاحظته وقياسه وتحقيقه خلال سنة دراسية أو أكثر من خلال تنفيذ البرنامج التربوي الفردي الخاص بالتلميذ .
– الأهداف قصيرة المدى
هي سلوك متوقع من التلميذ يمكن ملاحظته وقياسه وتحقيقه خلال فترة زمنية قصيرة – أساليب التقويم الرسمية
هي أساليب مقننة تستخدم لجمع المعلومات حول التلميذ .
– أساليب التقويم غير الرسمية
هي أساليب تستخدم لجمع المعلومات حول التلميذ باستثناء الأساليب المقننة .
– الملاحظة
هي المشاهدة الهادفة بغرض وصف السلوك وتفسيره .
– النشاط الزائد
هو سلوك يتسم بحركة غير عادية ونشاط مفرط غير هادف يعوق تعلم التلميذ
– المعينات البصرية
هي وسائل تستخدم من قبل التلاميذ المعوقين بصرياً بغرض الاستفادة مما تبقى لديهم من قدرات بصرية .
– المعينات السمعية
هي وسائل تستخدم من قبل التلاميذ المعوقين سمعياً بغرض الاستفادة مما تبقى لديهم من قدرات سمعية .
– التواصل الكلي
هو أسلوب يضم مجموعة من طرق التواصل مثل : لغة الإشارة , وأبجدية الأصابع , والكلام الشفهي والكلام المكتوب .
– لغة الإشارة
هي احد أساليب التواصل الذي يعتمد على استخدام الإشارات في إيصال المعنى .
– قراءة الشفاه
هي أحد أساليب التواصل الذي يتعرف من خلاله المعوق سمعياً على الرموز البصرية لحركة الفم والشفاه أثناء الكلام من قبل الآخرين .
– تشتت الانتباه
هو عدم القدرة على التركيز مدة كافية لتنفيذ المهمة المطلوبة
– تعديل السلوك
هو عملية منظمة تهدف إلى تعزيز وتنمية سلوك مرغوب فيه أو تشكيل سلوك غير موجود أو تخفيض أو إيقاف سلوك غير مرغوب فيه .
– استسقاء الدماغ Hydrocephalus
حالة من تراكم السائل الشوكي المخي بصفة مفرطة في التجويف الجمجمي تؤدي إلى ضغط مفرط على المخ ينتج عنه ضخامة الرأس وكبره. وقد يشار إليه أحيانا بـ   (الرأس المائي ) وتستخدم الآن إجراءات جراحية كالتخلص من السائل الزائد أو تحويل مساره مما يقلل من ضغطه على المخ ، وبالتالي من ضخامة الرأس وكبره. ويؤدي عادة إلى التخلف العقلي ما لم يتم تشخيصه والتخلص منه أو التحكم فيه
– منهج خبرات الحياة المتكامل Integrated life Experience Curriculum
طريقة تستخدم لتعليم الطلاب المتخلفين عقليا القابلين للتعلم. وفي هذه الطريقة تستخدم الوحدات (أو المشروعات المتكاملة)، وجداول الخبرات ، والروايات والتمثيليات المسرحية ، بالإضافة إلى الوسائل الأخرى التي يشارك بها التلاميذ … في تقديم خبرات مباشرة تساعد المتخلفين عقليا على فهم بيئتهم بشكل أفضل ، كما تساعدهم في حل مشكلات الحياة الملحة المتواصلة.
– خطة التكامل Integrated Plan
طريقة إدارية لتخصيص الأطفال غير العاديين وتوزيعهم للحصول على الخبرات التعليمية التربوية التي تساعدهم على الالتحاق بالفصل الدراسي العادي ، مع مدرس مدرب بصورة خاصة بحيث يكون متاحا لمساعدة التلميذ في فصل خاص أو في غرفة المصادر. وقد استبدل هذا المصطلح حديثا بمصطلحي “غرفة المصادر” و “الدمج”
– غرفة المصادر Resource Room
مكان معين يتم إعداده وتجهيزه بمواد وأجهزة خاصة ويعمل به معلم أو أكثر ممن أعدوا إعدادا خاصا للاضطلاع بمهمة تعليم الأطفال المعوقين الذين يذهبون إليه – طبقا لجدول معين – للحصول على مساعدة في جوانب معينة أو الذين يحتاجون إلى إرشاد للتغلب على صعوبة ما. وتعد غرفة المصادر إحدى الأساليب الحديثة التي شاع استخدامها في مجال التربية الخاصة ، بهدف تقديم الخدمات للمعوقين مع وجودهم في المدارس العادية.
– أخصائي علاج اضطرا بات النطق والكلام (Pathologist, Therapist)
Speech Clinicain
فرد متخصص حصل على تدريب دقيق في عمليات تحسين النطق والكلام وتصحيح ما يبدو فيهما من أخطاء وعيوب. ويقوم بالعمل مع من يعانون من مشكلات في النطق أو اللغة أو التواصل الشفهي ، والتي لا يمكن تصحيحها تلقائيا مع تقدم الفرد في السن ونضجه بصفة عادية.
– تحليل المهمة Task Analysis
عملية تتضمن تجزئة المهام التعليمية إلى سلسلة من العناصر الصغيرة التي يجمعها إطار تسلسلي سليم. وتتضمن عملية التعلم هنا تدريس الطفل هذه العناصر بصورة تدريجية منظمة ، بحيث يسير من أبسط المهارات وأسهلها إلى أكثرها صعوبة. وفي حالة التسلسل العكسي يتم تعليم الفرد آخر مهارة في السلسلة ثم المهارة السابقة عليها … وهكذا حتى يصل إلى المهارة الأولى فيها
– غرفة لقياس السمع anechoic
غرفة خاصة يتم إعدادها بحيث تغطى جدرانها من الداخل بمادة معينة ماصة للصوت , مما يساعد في منع الصدى أو خفضه إلى أقصى درجة ممكنة . وحيث أن هذه الغرفة تتيح إمكانية قياس حدة السمع بدرجة عالية من الدقة , لذا فإنها تستخدم في الغالب لإجراء البحوث في هذا المجال . وقد يطلق عليها أيضا الغرفة المعزولة أو الصامتة
– عرض أبرت Apertشs syndrome
اضطراب وراثي يبدو في صورة تجويف ضيق عال في الجمجمة , وغلق مبكر للخطوط الواصلة بين أجزائها . وقد يمكن حماية الأطفال المصابين بهذا الاضطراب من التخلف العقلي المرتبط به من خلال التدخل الجراحي المبكر .                       – العلاج بالتنفير aversion therapy
أسلوب علاجي يتضمن استخدام المثيرات المنفرة أو الصدمات ( التي تجبر الطفل على الهروب منها ) في زيادة معدل التفاعل الاجتماعي لدى الأطفال المصابين بالانشغال بالذات أو فصام الطفولة..
– التدريب على السلوك behavior rehearsal
نشاط يهدف إلى التأثير على السلوك عن طريق التدريب على أشكال السلوك المرغوب في ظل ظروف تمثيلية مخططة بدقة . ومع زيادة إتقان الفرد للسلوك المرغوب فان مواقف التدريب التمثيلية ( غير الحقيقية ) تقترب تدريجيا لتكتسب نفس خصائص المواقف الطبيعية التي يحدث فيها السلوك غير المرغوب .
– التأهيل habilitation
عملية تدريب الفرد وتزويده بالخدمات اللازمة لتحسين أدائه بصورة عامة. وتتطلب عملية التأهيل تنمية المهارات اللازمة لنجاح الفرد في حياته وفي عمله. أما إعادة التأهيل rehabilitation فمن جهة أخرى تعني أن الفرد كان يحيا ويؤدي عملا ما بصورة عادية بيد أنه تعرض لإعاقة تستلزم إعادة تدريبه أو تأهيله مرة أخرى ..
– إصابة مخية brain injury
أي تلف في أنسجة المخ يؤدى إلى خلل ( اضطراب ) في عمل الجهاز العصبي المركزي . وغالبا ما يتميز الفرد المصاب مخيا بالنشاط الزائد , وعدم القدرة على تركيز الانتباه , والاندفاعية , والمثابرة الدائبة .
– الأسلوب المعرفي  cognitive style
هو الطريقة التي يستخدمها الفرد بشكل ثابت في حل ما يواجهه من مشكلات وفي عمليات التفكير المختلفة .إذ يميل بعض الأفراد إلى النظر إلى الأشياء بصورة جزئية ، بينما يميل آخرون إلى النظر إليها بصورة كلية ؛ حيث يرون الأشياء في صورها الكلية المتكاملة بدلا من إدراك عناصرها أو أجزائها الأساسية .
– دليل الدراسة course of study
دليل يستخدمه المعلمون و المشرفون و الإداريون , حيث يشتمل على توجيهات خاصة بتدريس موضوع أو مجال معين لمستوى دراسي معين . كما يتضمن أهداف المنهج الدراسي , و نتائجه , و تسلسل موضوعا ته و مجاله , و الأنشطة المقترحة , و طرق التدريس وأساليب التقييم , و الوسائل التعليمية المعينة , و المصادر التي يمكن الرجوع إليها و تتعلق بموضوعات المنهج .
– التخلف النمائي developmental retardation
مصطلح تم اقتراحه كبديل لمصطلح التخلف العقلي. ويؤمن المؤيدون له بأنه يؤكد على العناصر الصحيحة للتخلف العقلي , وبأنه قد يعمل على إزالة الخلط بين  مصطلحي الصحة النفسية mental health والمرض النفسي mentalillness .
– المضطربون انفعاليا emotionally disturbed
مصطلح يستخدم لتعريف الأفراد الذين لا يمكنهم السيطرة على انفعالاتهم على نحو جيد يكفي للمحافظة على سلوكهم في نطاق مقبول. ومن الممكن خدمة المضطربين انفعاليا بدرجة بسيطة من خلال وضعهم بصورة مستمرة في الفصول العادية مع تزويدهم بخدمات مساعدة يقوم بها مدرس متنقل أو مدرس الأزمات. ( المضطربون سلوكيا).
– التعزيز المتقطع / الجزئي intermittent reinforcement
إجراء يتم بواسطته مكافأة لا كل الاستجابات بل استجابات مختارة فقط ص وبصفة دورية أثناء التدريب. وتؤدي هذه الإستراتيجية إلى مقاومة أكثر للانطفاء مما لو استخدم التعزيز المستمر .
– معلم اللغة الإليكتروني language Master
جهاز إليكتروني يضم مجموعة من البطاقات المصحوبة بشريط ممغنط حيث يتم استخدامها معا. ويمكن بواسطته تقديم الإجابات المسجلة مسبقا من صور أو رموز مطبوعة بنظام تدريسي ذاتي خاص. ويقوم الطفل بمقارنة إجابته بتلك التي يراها ويسمعها في النموذج المقدم إليه. ويستخدم هذا الجهاز في تدريس المتخلفين عقليا ، ومن يعانون من صعوبات في التعلم ، وغيرهم من الأطفال الذين يحتاجون إلى تدريب على الاستجابة الشفوية اللفظية
– الفصل الدراسي اللامرحلي Undergraded Class
منحى يستخدم مع الأطفال غير العاديين , حيث يدرج بعض التلاميذ سويا و ويسمح لكل منهم العمل وفقا لمعدل أدائه أو تقدمه الخاص بمساعدة وسائل تدريس فردية وبدون تحديدهم في صف دراسي معين , وجدير بالذكر فان هذا المنحى معمول به في كثير من الدول المتقدمة في مجال التربية الخاصة .
– جهاز مساعد السمع Vibratactile Pulser
أداة مصممة لمساعدة الأفراد المعوقين سمعيا في عملية القراءة وهي عبارة عن جهاز يصدر ذبذبات إيقاعية في راحة يد الطفل ضعيف السمع , وهذه الذبذبات تساعده إلى حد ما على سماع ما يقال له وبالتالي تيسر له الاستجابة إلى ما يطلب منه – التذكر البصري Visual Memory
القدرة على استدعاء الصور البصرية بعد فترة من الوقت , والتذكر البصري ذو أهمية في الإنجاز الأكاديمي , حيث إن الخلل في التذكر البصري عادة ما ينتج عنه اضطرا بات تعليمية .
– الوالد/ ولي الأمر البديل HOUSEPARENT
شخص يتم توظيفه للقيام بتزويد الأطفال والمراهقين والراشدين بالإشراف والإرشاد بحيث يعمل كبديل للأم أو الأب في وضع سكني داخلي، كما في المعاهد والمؤسسات الداخلية والبيت الجماعي والمنزل (يمثل مرحلة متوسطة بين المؤسسة الداخلية والمنزل الجماعي).
– المعلم الجوال/ المتنقل LTINERANT TEACHER
مدرس يتنقل مسافرا بين المدارس أو المنازل لتعليم الأطفال الذين هم في حاجة إلى مساعدة خاصة أو لتزويدهم بمواد وأشياء تعليمية، وبالإضافة إلى ذلك فإن هذا المتخصص قد يعمل كمستشار لذلك المعلم الذي يعهد إليه رعاية هؤلاء التلاميذ بصورة انتظامية.
– متعددو الإعاقات multihandicapped
من يعانون من إعاقات بدنية أو حسية بالإضافة إلى إعاقة أو إعاقتين آخرين بحيث تحول دون استجابة الفرد لتربية في غرفة الدراسة العادية، ويتطلب متعددو الإعاقات عادة مجموعة من الخدمات الخاصة.
– الاستماع الفعال / الإيجابي Active Listening
أسلوب من أساليب الإرشاد يستخدم فيه المرشد التمثيل , والكلام بتأن , كما يستخدم الإيماءات في تفسير أفكار العميل وتوضيحها ومساعدته على فهمها . ويعتبر أسلوبا مهما في تعليم الأطفال غير العاديين .
– عسر الكتابة Agitographia
ضعف القدرة على الكتابة التي قد تظهر في صورة الكتابة بسرعة غير عادية , أو كتابة الكلمات خطأ , أو حذف بعض الكلمات أو بعض حروفها.
– فحص السائل الأمنيونى Amniocentesis
مجموعة من الاختبارات تجرى على السائل الأمنيوني المحيط بالجنين أثناء وجوده بالرحم , بهدف تحليل مكوناته ومن ثم التعرف على بعض جوانب النمو لدى الجنين . وتساعد مثل هذه الاختبارات في تحديد بعض العيوب الخلقية في الجنين من قبيل عرض داون , وشق النخاع الشوكي .                                                         – تسلسل عكسي backward
أسلوب من أساليب تعديل السلوك يستخدم في تعليم الطفل سلوكا جديدا بصورة منتظمة مع تطبيق التعزيز، حيث نبدأ بتعليمه المهارة السابقة على السلوك النهائي مباشرة، ثم ننتقل إلى المهارة السابقة عليها في سياق المهارات المكونة للمهمة.. وهكذا نتدرج إلى الخلف حتى نصل إلى أول مهارة في السلسلة. فعند تعليم الطفل لبس (الجاكيت) مثلا نبدأ في المهارة السابقة مباشرة لقفل السوسته أو الأزرار (السلوك النهائي) ثم في كل خطوة مستقبلية نعود إلى الوراء حتى نصل بالطفل إلى المهارة الأولى التي قد تتمثل في معرفة الجاكيت أو فتحته الأمامية.
– التربية المستمرة continuing education
فرص تعليمية يتم تقديمها للشباب والراشدين من خلال برامج، أو مدارس، أو مراكز، أو معاهد أو كليات خاصة، ويتم التأكد فيها على مجالات معينة من المعرفة والمهارات بدلا من التأكيد على البرامج التقليدية ذات الموضوعات المتسلسلة، وتقدم هذه البرامج عادة للأفراد الذين أتموا البرامج التعليمية المعتادة أو الذين انسحبوا منها قبل إكمالها.
– المعاقون تربويا educational handicapped
مصطلح يستخدم في القوانين التربوية لبعض الولايات الأمريكية للإشارة به إلى الأطفال الذين يعانون من مشكلات دراسية ناتجة أما عن صعوبات تعليمية أو اضطرا بات سلوكية أو عن مزيج منهما معا (المعوقون أكاديمياً) الذين يتضمن التخلف العقلي البسيط والاضطرابات السلوكية وصعوبات التعلم.
– تعليم علاجي Remedial Education
عملية تحسين أو تصحيح المهارات في حقل أو مجال معين , وهي محاولة رفع مهارة فرد ما إلى المستوى العادي أو القريب من العادية و وعموما فان ذلك يتطلب تدريب مكثف خاصة في مجال المعوقين .
– نشاط عشوائي Random Activity
مصطلح يشير إلى نمط من سلوك الفرد الذي يبدو تصادفيا وليس له أي هدف معين , ومما يجدر الإشارة إليه , أن كثرة فترات النشاط العشوائي لطفل ما قد تومئ إلى اضطراب جسمي أو معرفي أو انفعالي وبالتالي يجب أن يراقب هذا الطفل عن كثب لمعرفة الأسباب الضمنية لهذا النشاط العشوائي وبالتالي يمكن علاجه
– استبيان Questionnair
مجموعة من الأسئلة أو المواقف تتعلق بموضوع أو مجموعة من الموضوعات المتواصلة تطبق على مجموعة من الأفراد من اجل جمع المعلومات الخاصة بمشكلة من المشكلات الجاري بحثها أو قياس بعض الخصائص أو السمات
– التشخيص التربوي Educational Diagnosis
يستخدم التشخيص التربوي اختبارات ووسائل تقييميه لتحديد المستوى الأكاديمي للطلاب وكيفية تعلمهم. وتستخدم المعلومات التي تجمع عن طريق التشخيص التربوي في اختيار الخدمات للطلاب كما تستخدم في تنظيم وتوجيه أنشطة تربوية معينة لهم.
– التربية البدنية المعدلة Adapted Physical Education
برامج تتضمن نفس موضوعات وأهداف برامج التربية البدنية العادية , ولكن مع تغير الأنشطة بما يتناسب مع الأطفال المعوقين .
– التربية المستمرة Continuing Education
فرص تعليمية يتم تقديمها للشباب و الراشدين من خلال برامج , أو مدارس , أو مراكز , أو معاهد أو كليات خاصة . و يتم التأكد فيها على مجالات معينة من المعرفة و المهارات بدلا من التأكيد على البرامج التقليدية ذات الموضوعات المتسلسلة . و تقدم هذه البرامج عادة للأفراد الذين أتموا البرامج التعليمية المعتادة أو الذين انسحبوا منها قبل إكمالها
– خطة تربوية خاصة للموهوبين Tutorial LAN
برنامج تدريسي يستخدم مع الأطفال الموهين , حيث تجد الطفل يلتحق بفصله الدراسي النظامي , إلا انه يتحرر في أوقات معينه أثناء اليوم المدرسي النظامي لكي يعمل بصورة فردية أو في جماعات صغيرة مع المعلم , ويقصد من هذا البرنامج مساعدة التلاميذ على اكتشاف مجالات اهتماماتهم وميولهم بصورة اكبر وبالتالي لتوسيع فرص خبراتهم .
– اختبار السرعة Speed Test
اختبار ذو مدة زمنية محددة , وذلك لقياس قدرة الفرد على الاستجابة على اكبر عدد من بنوده السهلة نسبيا في فترة زمنية محددة .
– التصحيح الكلامي Speech Correction
برنامج علاجي , أو نوع من الخدمات تهدف إلى تحسين القدرات اللغوية للأفراد الملتحقين في هذا البرنامج الذين يعانون من اضطرا بات لغوية أو كلامية
– فقدان النطق Aphemia
عدم قدرة المرء على النطق والكلام نتيجة للانفعال المفرط , أو الإصابة بمرض عصبي , حيث نجد الفرد لا يمكنه التكلم بصورة واضحة ومفهومة
– البرنامج الممتد Extended Program
برنامج تربوي خاص يمتد إلى ما بعد انتهاء سنوات الدراسة العادية ، ويشتمل في أوقات كثيرة على التربية المهنية ، أو على عناصر تتعلق بالورش المحمية. وكذلك قد يستخدم للإشارة إلى برامج اليوم الطويل الممتد الذي تتجاوز ساعاته عدد ساعات اليوم الدراسي المعتاد.
– منهج خبرات الحياة المتكامل Integrated Life
Experience Curriculum
طريقة تستخدم لتعليم الطلاب المتخلفين عقليا القابلين للتعلم. وفي هذه الطريقة تستخدم الوحدات (أو المشروعات المتكاملة) وجداول الخبرات ، والروايات والتمثيليات المسرحية ، بالإضافة إلى الوسائل الأخرى التي يشارك بها التلاميذ … في تقديم خبرات مباشرة تساعد المتخلفين عقليا على فهم بيئتهم بشكل أفضل ، كما تساعدهم في حل مشكلات الحياة الملحة المتواصلة
– الهدف السلوكي
عبارة معينة أو مجموعة من العبارات تصاغ بأسلوب يوضح ما ينبغي للطفل الوصول إليه من مستوى تعليمي, ولكي يكون الهدف السلوكي واضحا ودقيقا فانه لابد أن يتفق مع المحكات الأربعة التالية:
1- توضيح ما يتعين على الطفل عمله بالضبط.
2- صياغة ذلك في صورة أنشطة يمكن قياسها.
3- توضيح الظروف التي سيؤدي فيها الطفل الأنشطة المطلوبة.
4- توضيح المعيار الذي سيتم في ضوئه تقييم مستوى أداء الطفل.
– التربية المهنية
منحنى تربوي تعليمي يهدف إلى التأكيد على تدريس أخلاقيات العمل, وتعويد الفرد على جو المهنة في فترة مبكرة من حياته, ويتم متابعة هذا الأسلوب طوال فترة تعليم الطفل من خلال تدريبه على نوع معين من المهن أو الحرف, وفي التربية الخاصة, ونظرا لما هنالك من تأكيد كبير مسبق على التدريب والتأهيل المهنيين, فان هذا التوجه قد ساعد على تقديم برامج أكثر قوة, كما يسر إعداد مدرسين مهنيين, ومتخصصين في إيجاد الأعمال المناسبة للمعوقين.
– التأخر في الكلام
حالة يكون معدل نمو الكلام فيها بطيئا إذا ما قورن بمعدل نموه العادي بالنسبة لمختلف مراحل نمو الكلام وتطوره
– اختصاصي العلاج التربويEducational Therapist
مصطلح يستخدم غالباً في العيادات التي تطبق فيها البرامج التربوية العلاجية مع الأطفال غير العاديين، وذلك للإشارة إلى المعلم الذي يضطلع بعملية التقييم التربوي لهؤلاء الأطفال ومن ثم وصف الأنشطة التربوية المناسبة لهم.
– المنهج الوظيفيFunctional Curriculum
برنامج تربوي للمتخلفين عقلياً القابلين للتعلم، ويؤكد على إعداد الطلاب للتغلب على مشكلات الحياة الملحة والمستمرة وحلها، ليكونوا قادرين على العيش في المحيط الاجتماعي بنجاح.
– التأهيلHabilitaion
عملية تدريب الفرد وتزويده بالخدمات اللازمة لتحسين أدائه بصورة عامة. وتتطلب عملية التأهيل تنمية المهارات اللازمة لنجاح الفرد في حياته وفي عمله. أما إعادة التأهيل rehabilitaion فمن جهة أخرى تعني أن الفرد كان يحيا ويؤدي عملا ما بصورة عادية بيد أنه تعرض لإعاقة تستلزم إعادة تدريبه أو تأهيله مرة أخرى..

– صعوبات التعلم

تعد فئة صعوبات التعلم واحدة من الفئات التي تضمها التربية الخاصة، وقد ظهر تعريف صعوبات التعلم نتيجة الحاجة الماسة إلى خدمة مجموعة من الطلبة الذين يتكرر فشلهم في المدرسة والذين لم ينطبق عليهم معايير الأهلية لأي فئة من فئات التربية الخاصة ، وقد أطلق على هؤلاء الطلبة تسميات متعددة في الماضي منها العاجزون عصبياً ، المعاقون إدراكياً ، ذوو التلف الدماغي البسيط .. الخ . ولصعوبات التعلم تعريفات عديدة لكن أشهرها هو تعريف الحكومة الاتحادية الأمريكية الذي ينص على ما يلي :

صعوبات التعلم المحددة تعني الاضطراب في واحدة أو أكثر من العمليات النفسية الأساسية التي تدخل في فهم أو استخدام اللغة المنطوقة أو المكتوبة ، ويظهر هذا الاضطراب في نقص القدرة على الاستماع أو التفكير أو الكلام ، أو القراءة ، أو الكتابة ، أو التهجئة ، أو أداء العمليات الحسابية .. والاصطلاح يشمل على حالات مثل الإعاقات الإدراكية وإصابات الدماغ ، والتلف الدماغي الوظيفي البسيط ، وعسر القراءة والحبسة الكلامية النمائية ، لكن هذا الاصطلاح لا يشتمل على المشكلات التعليمية الناتجة أساساً عن الإعاقة البصرية أو السمعية أو الحركية أو التخلف العقلي أو الاضطراب الانفعالي أو الحرمان البيئي أو الثقافي أو الاجتماعي .

وتعد صعوبات التعلم من أكثر فئات التربية الخاصة انتشاراً ، ويمكن تصنيف صعوبات التعلم إلى نوعين هما :

1- الصعوبات التعليمية الأكاديمية .

2- الصعوبات التعليمية النمائية .

ولتحديد حالات صعوبات التعلم وتمييزها عن غيرها نستخدم في العادة ثلاثة معايير رئيسية هي :

1- معيار الاستثناء .

2- معيار التباين .

3- معيار التربية الخاصة ، وهذا المعيار يعني بأن هؤلاء الطلبة بحاجة إلى الخدمات التربوية الخاصة للتغلب على مشكلاتهم ، وذلك بسبب عدم استفادتهم من طرق التدريس والمواد التعليمية التي تلائم الطلبة العاديين ..

– تربية خاصة special education
مصطلح شامل يستخدم للتعبير عن البرامج والخدمات المقدمة للأطفال الذين ينحرفون عن أقرانهم العاديين (سواء في الجانب الجسمي أو العقلي أو الانفعالي) بدرجة تجعلهم بحاجة إلى خبرات أو أساليب أو مواد تعليمية خاصة : تساعدهم على تحقيق أفضل عائد تربوي ممكن سواء في الفصول العادية أو الفصول الخاصة إذا كانت مشكلاتهم أكثر حدة.
وقد القانون الأمريكي العام (94 – 142 ) التربية الخاصة بأنها نوع من التعليم ، يقدم دون مقابل لمواجهة الحاجات الخاصة للطفل المعوق ، بما في ذلك التعليم داخل غرفة الدراسة والتربية البدنية ، والإرشاد الأسري ، والخدمات التعليمية بالمستشفيات والمعاهد.
– الجهاز العصبي المركزي central nervous system
هو أحد أجزاء الجهاز العصبي الخاص بالفرد و الذي يشمل على المخ و الحبل الشوكي . و يتم نقل الصور الحسية إلى الجهاز العصبي المركزي الذي يستجيب لها بالدوافع الحركية .
وهناك ثلاثة أنواع رئيسية للشلل المخي , وهى : الشلل التشنجي , و الشلل الكنعاني , والتخلجى .
– التخلف النمائي developmental retardation
مصطلح تم اقتراحه كبديل لمصطلح التخلف العقلي. ويؤمن المؤيدون له بأنه يؤكد على العناصر الصحيحة للتخلف العقلي , وبأنه قد يعمل على إزالة الخلط بين مصطلحي الصحة النفسية mental health والمرض النفسي mentalillness .
اجترار الذات / الاجترارية / استثارة الذات / autismالتوحد
اضطراب شديد في عملية التواصل والسلوك يصيب الأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة ( ما بين 30 , 42 شهرا من العمر ) ويؤثر في سلوكهم . حيث نجد معظم ( النصف تقريبا ) هؤلاء الأطفال يفتقرون إلى الكلام المفهوم ذي المعنى الواضح , كما يتصفون بالانطواء على أنفسهم , وعدم الاهتمام بالآخرين ,وتبلد المشاعر . وقد ينصرف اهتمامهم أحيانا إلى الحيوانات أو الأشياء غير الإنسانية ويلتصقون بها . ويطلق على هذه الحالة أيضا ” فصام لطفولة ” infantile autism أو عرض anner’s syndrome
– تاريخ الحالة case history
تلك البيانات والمعلومات التراكمية المتعلقة بفرد من الأفراد , كالخلفية الأسرية , والتاريخ الشخصي والنمو الجسمي , والتاريخ الطبي , ونتائج الاختبارات , والسجلات القصصية للسلوك . ويستخدم تاريخ الحالة غالبا في اتخاذ القرارات المتعلقة بالواجبات المحددة للطالب وفى إعداد وتخطيط البرامج والخدمات اللازمة له.
– دليل تشخيص الاضطرابات النفسية وإحصائها DSM
(Diagnostic and Statistical Manual of Mental Disorder)
نظام تصنيفي خاص بالجمعية الأمريكية للطب النفسي ، ويستخدم هذا النظام على نحو واسع ، وبخاصة من قبل العيادات الطبية وعيادات الصحة النفسية.
التشخيص ( الصفة: تشخيصي ، الفعل يشخص ( diagnosis
1. عملية التعرف على مرض أو حالة ما عن طريق تحديد أعراضها أو عن طريق الاختبار.
2. ما يتم التوصل إليه من حكم بعد معاينة وفحص دقيقين. ويتم التشخيص عادة في التربية الخاصة عن طريق فريق ينتمي أفراده إلي أنظمة عديدة متخصصة , حيث يقوم بتحليل أسباب الحالة أو الوضع أو المشكلة وتحديد طبيعة كل منها.
– التحليل النفسي psychoanalysis
طريقة لسبر غور النفس وعلاجها ، تستند إلى تلك النظرية التي تنظر إلى السلوك غير السوي باعتباره نتيجة لرغبات مكبوتة في اللاشعور. وتحاول هذه الطريقة تبصير الفرد بسلوكه من خلال الخبرات الماضية ، والمشاعر
– تحليل السلوك behavioral analysis
ذلك المنهج التشخيصي المستخدم في تحليل عملية تعديل السلوك بهدف تحديد ما يحدث من تغيرات معينة في سلوك الفرد .
– مقاييس السلوك التكيفى adaptive behavior scales
مجموعة من المقاييس تم إعدادها لقياس مستوى الأداء في المجالات غير الأكاديمية أو غير المعرفية مثل الحياة الاجتماعية والنضج الاجتماعي .
– العلاج السلوكي behavior therapy
أسلوب لعلاج المشكلات السلوكية والانفعالية استنادا إلى مبادئ نظرية التعلم أو الاشراط : حيث ينصب الهدف الأساسي على تعديل ما يعانى منه الفرد من مشكلات سلوكية تستلزم العلاج . وتعتمد هذه النظرية على مبدأ أساسي مؤداه أن السلوكيات غير المرغوبة تعتبر عادات سيئة , وإذا تم تغييرها فانه يمكن التخلص من المشكلات السلوكية التي يعنى منها الفرد لأنه يكون قد تعلم الكف عن ممارسة هذه السلوكيات أو يكون قد تعلم سلوكيات أخرى مرغوبة بدلا منها . سلوك behavior
– اضطراب السلوك behavior disorder
حالة تبدو فيها أفعال الفرد غير مرغوبة , ومزعجة , وقد تكون ضارة إلى حد يعوق عملية التعلم , مما يجعله بحاجة إلى خدمات خاصة لمواجهتها .
– ضبط السلوك behavior management
مجموعة من الأساليب والطرق المستخدمة في تغيير سلوك الفرد أو التحكم فيه , مثال ذلك أسلوب تعديل السلوك .
– تقديم نموذج للسلوك behavior modeling
إجراء يتضمن تزويد الطفل أو الشخص موضع الاهتمام بإيضاح تمثيلي أو أداء فعلى للسلوك المرغوب المطلوب تعليمه له , حيث نتوقع منه أن يتعلمه أما بتقليد السلوك الذي رآه أو بفعله كما هو .
– تعديل السلوك behavior modification
عملية تتضمن تشكيل سلوكيات الفرد بحيث نحاول خفض معدل حدوث السلوك غير المرغوب أو التخلص منه من ناحية , وتدعيم السلوك المرغوب أو تعزيزه من ناحية أخرى . وذلك من خلال التحكم في البيئة التعليمية عن طريق تطبيق مبادئ التعلم بأسلوب مخطط ومنظم .
– تعديل السلوك المعرفي cognitive behavior modification
أحد أساليب تعديل السلوك ، يتضمن تعليم الطالب استراتيجيات جديدة في التفكير يتمكن عن طريقها من ضبط سلوكه ، كما تساعده في اكتساب المعلومات وتذكرها . ومن المعتقد أن الطلاب المتخلفين عقليا ومن يعانون من صعوبات في التعلم يستفيدون على وجه الخصوص من هذا النوع من التعليم . وقد يطلق على تلك الطريقة أيضا (التدريب المعرفي)
– تخلف عقلي شديد / متخلف عقلي بدرجة شديدة sever mental retardation
1. مصطلح تربوي المنشأ يستخدم للإشارة إلى انخفاض مستوى الأداء العقلي عن مستوى أقرانه المتخلفين عقليا القابلين للتدريب. وغالبا ما ينخفض مستوى ذكاء هؤلاء الأفراد بمقدار أربعة انحرافات معيارية عن المتوسط. وقد يستطيع المتخلفون عقليا بدرجة شديدة الحياة مع الجماعة أو ضمن نظام الإسكان البديل بشرط توفر الرعاية أو الإشراف المستمر عليهم.
2. أحد مستويات التخلف العقلي الذي يتضمنه نظام التصنيف الصادر عن الجمعية الأمريكية للضعف العقلي ، ويستخدم لوصف الأفراد الذين تنحصر مستويات ذكائهم ما بين 39 – 25 درجة.
– تعويقات النمو العقلي developmental disabilities
– المتخلفون عقليا القابلون للتعلم / المعوقون عقليا القابلون للتعلم
Educable mentally handicapped (EMH)
Educable mentally retarded (EMR)
يستخدم هذا المصطلح لوصف المستويات العليا من التخلف العقلي والذي يتضمن أفرادا قادرين على أن يصبحوا مكتفين ذاتيا وعلى تعلم مهارات أكاديمية عن طريق الصفوف الابتدائية العليا.
– الذكاء intelligence
هو القدرة على الفهم ، والاستيعاب ، والتكيف بسرعة للحالات والأوضاع الجديدة ، والتعلم من الخبرات والتجارب. وهو كذلك : درجة القدرة كما تبدو من خلال أداء الفرد في الاختبارات المعدة بهدف قياس مستوى النمو العقلي.
– نسبة الذكاء intelligence quotient (IQ)
هي رقم عددي يستخدم بصورة عامة للتعبير عن مستوى النمو العقلي. ويمكن حساب هذه النسبة بتقسيم العمر العقلي ( كما يقاس بأداء الفرد في اختبارات الذكاء) على العمر بهدف الزمني ، ثم ضرب الناتج في 100.
– المستوى المتوسط intermediate level
1. وضع صفي مدرسي يتم تعيينه بشكل ملائم لتلميذ ما ، وهو مرادف للصفوف الرابعة والخامسة والسادسة.
2. تجميع التلاميذ في مجموعات لوضعهم في فصول التربية الخاصة ممن تتراوح أعمارهم بالتقريب 9 – 12 سنة.
– المعوقون أكاديميا learning handicapped
مصطلح يستخدم في ولاية كاليفورنيا ( بالولايات المتحدة الأمريكية) ، ويتعلق بفئة من فئات الخدمات المقدم ة للطلاب المعوقين بدرجة بسيطة – والذين كانوا يسمون سابقا بالمتخلفين عقليا القابلين للتعلم ، والمضطربين انفعاليا ، وذوي صعوبات التعلم – حيث يتم تقديم الخدمات التعليمية الخاصة لهم في نفس البرنامج من خلال ما يسمى بغرفة المصادر بدلا من تقديمها في برامج مستقلة بكل فئة منهم.
– العمر العقلي mental age MA
مستوى القدرة العقلية لدى الفرد ، والذي يعبر عنه من حيث متوسط العمر الزمني للأفراد الآخرين المجيبين بصواب على نفس عدد البنود التي يتضمنها أحد اختبارات القدرة العقلية. فالطفل – مثلا – الذي تساوي قدرته العقلية قدرة من يبلغ متوسط عمره الزمني 10 سنوات قد يحصل على عمر عقلي مقداره 10 ست سنوات ، بصرف النظر عن عمره الزمني الحقيقي.
– التخلف العقلي (متخلف عقليا( mental retardation
مصطلح يستخدم على شكل واسع. ويشير إلى أداء ذهني عام أقل من المتوسط بدرجة دالة ن بحيث يظهر خلال الفترة النمائية ، كما يصاحبه في نفس الوقت قصور في السلوك التكيفي. وتشير التعريفات المستخدمة في الوقت الحاضر إلى اعتبار الفرد متخلفا عقليا إذا بلغت نسبة ذكائه 70 درجة أو أقل وإذا بدأ قصوره واضحا في التكيف أو القدرة الاجتماعية.
– الاختبارات العقلية mental tests
أدوات صممت خصيصا لقياس السمات والخصائص بطريقة موضوعية ، وذلك كقياس الذكاء والاتجاهات ، والتحصيل الدراسي والشخصية.
– المعوقون حركيا / بدنيا physically handicapped
مصطلح يستخدم للإشارة إلى الفرد الذي يعاني إلى اضطراب بدني يعوق عملية تعليمه ، أو نموه ، أو توافقه. ويشير المصطلح بصورة عامة إلى الأفراد المقعدين أو من يعانون من مشكلات صحية مزمنة ، بيد أنه لا يشمل الإعاقات الحسية المفردة مثل كف البصر أو الصم.
– طبقة الصوت / نغمة الصوت pitch
الانطباع الشخصي للفرد عن ارتفاع الصوت أو انخفاضه ، ويستخدم مصطلح ((التردد)) كمرادف لذلك في مجال علم النفس. ويعتبر اضطراب طبقة الصوت واحدا من اضطرابات الصوت : حيث قد يظهر الصوت مرتفعا جدا ، ا, منخفضا جدا ، أو رتيبا ( أي يسير على وتيرة واحدة) ، أو نمطيا ، أو يتغير مقامه وارتفاعه بصورة غير عادية ، أو يكون ذا طبقة متقطعة.
– اضطراب الإحساس agnosia
عدم القدرة على تمييز الأشياء المألوفة أو التعرف عليها من خلال المثيرات الحسية الناتجة عنها باستخدام الحاسة المناسبة .
مثال ذلك اضطراب الإدراك السمعي , أو اضطراب الإدراك اللوني , أو اضطراب الإدراك اللمسي …
– فقدان الإحساس باللمس astereognosis
عدم القدرة على التعرف على الأشياء عن طريق حاسة اللمس , وهو نوع من اضطرابات عملية الإحساس
– العجز عن التعبير بالتوجه amimia
سمة سلوكية تتضمن عدم قدرة الفرد على إظهار تعبيرات وجهه , أو تغير تلك التعبيرات بما يعبر عما بداخله بحيث يبدو غير مبال أو مكترث . وقد تستخدم مصطلحات من قبيل ” الجمود” أو ” فتور المشاعر ” للتعبير عن هذه الحالة .
– العلاج بالفن art therapy
مصطلح يرمز إلى الممارسات المختلفة الشائعة في التربية , والتأهيل , والعلاج النفسي : حيث تستخدم بعض المواد المنشطة والفنون التشكيلية لأغراض علاجية .
– العلاج المائي / العلاج بالماء hydrotherapy
طريقة لعلاج العجز أو المرض باستخدام الماء ، كما في حالة إحداث الضغط عن طريق التدفق القسري للماء.
– العلاج المهني occupational therapy
عملية تأهيل يقوم بها أخصائي العلاج المهني ، حيث يستخدم أنشطة ذات مغزى كأساس لتحسين قدرة الأفراد على التحكم في عضلاتهم ، ويطلق على هذه العملية أحيانا ((العلاج بالعمل)). ويعتبر تحقيق الشفاء البدني والعقلي هدفا أساسيا لهذا العلاج ، إلا أن هناك هدفا آخر له يتمثل في مساعدة الفرد على تعلم مهنة معينة أو اكتساب مهارات الاعتماد على النفس.
– العلاج الطبيعي physical therapy
طريقة لعلاج الأمراض العضوية باستخدام التدليك ، والتمرينات ، والماء ، والضوء ن والحرارة ، وبعض أشكال الطاقة الكهربائية ، وجميعها أساليب ذات ميكانيكية غير طبية. ويقوم بهذا النوع من العلاج فرد حصل على تدريب متخصص يسمى( أخصائي العلاج الطبيعي ) physical therapist تحت إشراف طبي.
– اللغة والتواصل :-
– اللغة التعبيرية expressive language
إحدى مظاهر التواصل التي يتم بواسطتها نقل الأفكار بصورة ملفوظة أو رمزية أو مكتوبة .
– اللغة الإستقبالية receptive language
ذلك الجانب من عملية التواصل الذي يتضمن تلقي الفرد لما يقدم إليه من معلومات وتفهمه لها.
– اللغة الوظيفية functional language
نظام تواصل وتبادل أفكار صالح للاستعمال ، ويتيح للفرد إمكانية توضيح حاجاته. ويستخدم هذا المصطلح بصورة أساسية في الإشارة إلى المعاقين بدرجة شديدة ليفيد ضمنا هدفا لغويا أو وظيفة لغوية ينشد المدرس تحقيقه بتنمية أي منها وتطويره
– المصاداة echolalia
حالة كلامية تتميز بالترديد القسري اللاإرادي لما يقوله الآخرون من كلمات أو مقاطع أو أصوات بصورة تبدو كأنه صدى لهم. وهي تعتبر إحدى خصائص التخلف.
– اضطراب التواصل communication disorder
أي حالة تؤدي إلى إعاقة عملية التواصل كاضطرابات الكلام أو اللغة
– اضطرابات / عيوب النطق articulatory defect
يشير هذا المصطلح إلى الكلام المشوه أو غير المتميز الناتج عن إخفاق الفرد أو عدم قدرته على النطق ( أو تشكيل ) الأصوات الأساسية اللازمة للكلام بصورة سليمة , وقد يطلق على هذه العملية أيضا ” اضطراب مخارج الحروف” . ومن أمثلتها الحذف omission والإبدال substitution , والتشويه distortion . ويفضل حاليا استخدام مصطلح ” الاضطراب الصوتية ” phonological disorder للإشارة إلى تلك العملية .
– اضطرابات الصوت voice disorder
أحد اضطرابات النطق والكلام يتضمن تحدث الفرد بصوت يختلف عن العادي من حيث الطبقة (مرتفعة أو منخفضة بالنسبة للسلم الموسيقي) ، أو الشدة (مرتفع جدا أو منخفض جدا ) ، أو النوع (خشن ، مبحوح ) ، أو الرنين (زيادة الحروف الأنفية أو قلتها)
– عسر فهم الكلام dysacusis
حالة حسية عصبية يعاني فيها الفرد من صعوبة في فهم الكلام ، وهي حالة مساوية للاضطراب المعروف بعسر القراءة dyslexia والذي يؤدي إلى صعوبة في استنباط المعنى من الكلمات المكتوبة. وقد صنف هذا المصطلح تحت الفئة العامة (عسر القراءة)
– صعوبة النطق dysarthria
خلل في الجهاز العصبي المركزي يؤدي إلى اضطراب في نطق أصوات الكلام.
– عسر القراءة dyslexia
قصور في القدرة على القراءة ، أو عجز جزئي عنها ، ويرتبط في الغالب باختلال وظيفي للمخ ، أو بالتلف المخي البسيط . ويعجز المصاب بهذه الحالة عن فهم ما يقرأه بوضوح. ويعد مصطلح (( صعوبات التعلم )) مصطلحا أكثر عمومية بحيث يعبر عن مشكلات التعلم التي تشمل
– عسر التعبير dyslogia
أحد اضطرابات اللغة يتميز المصاب به بعدم القدرة على صياغة أفكاره أو التعبير عنها بصورة صحيحة أثناء الكلام. وهذه الحالة قد تكون مصاحبة للتخلف العقلي أو الاضطراب الانفعالي aphasia
– الاضطراب اللغوي النمائي / النمط التعبيري Development Language Disorder
أحد التصنيفات الواردة في دليل تشخيص الاضطرابات النفسية وإحصائها – النظام الثالث. ويشير إلي ما يعانيه الفرد من صعوبة أو عجز في التعبير عن رغباته. وهو مرادف لمصطلح احتباس الكلام أو تعذره ( الحبسة التعبيرية)
– التأخر في الكلام delayed speech
حالة يكون معدل نمو الكلام فيها بطيئا إذا ما قورن بمعدل نموه العادي بالنسبة لمختلف مراحل نمو الكلام وتطوره.
– مهارات التواصل communication skills
يشير إلى مختلف الطرق الشائعة المستخدمة في تبادل الأفكار والآراء والمعتقدات بين الأفراد من خلال الأساليب مثل الكلام الشفهي ، واللغة المكتوبة والإشارات والإيماءات …الخ .
– حبسة كلامية alalia
فقد القدرة على الكلام أو انعدامه .
– عدم القدرة على فهم الرموز asymbolia
عدم القدرة على فهم الرموز المختلفة أو فقد هذه القدرة بالمرة , وتشمل هذه الرموز الكلمات , والأشكال والإشارات , والإيماءات .                                               – التعليم المدعم بالكمبيوتر computer assisted instruction
استخدام الحاسب الآلي أو أجهزة الكمبيوتر في التعليم . فمنذ عهد قريب تضاعف استخدام أجهزة الحاسب الآلي الصغيرة ، وأجهزة معالجة الكلمات لتدريس الكبار والأطفال المعوقين .
– سرعة القابلية لتشتت الانتباه ( صفة : مشتت الانتباه( distractibility
صفة سلوكية مميزة ، تبدو غالبا من الذين يعانون من اضطرابات من الجهاز العصبي المركزي. إذ يكون الطفل عاجزا من منع نفسه للاستجابة من المثيرات غير اللازمة بالضرورة للتوافق المباشر. ونتيجة لذلك : فإنه يعجز عن انتباهه للمثيرات الهامة لعملية التوافق أو التعلم .                                                                 – العجز عن تمييز أعضاء الجسم dysmetria                                                       علامة أو إشارة خفيفة تدل على وجود تلف بسيط في المخ ن بحيث يعاني الطفل المصاب به من صعوبة أثناء اختباره ، فلا يستطيع توجيه إصبعه إلى أنفه وعيناه مغلقتان.
– اضطراب التآزر الحركي dyspraxia
عدم القدرة على تنسيق حركات الجسم , وبخاصة ما يتصل منها بعملية الكلام
– اضطراب التناسق الحركي dysrhythmia
اختلال وظيفي في الجهاز العصبي الحركي ، يسفر عن الافتقار إلى التناسق الحركي ، أو إلى فقدان القدرة على الحركة المتناسقة.
– الارتخاء العضلي dystonia
مرض نادر يصيب الجهاز العصبي المركزي لدى الأطفال الصغار ، بحيث يؤدي إلى فقدان القدرة على استخدام العضلات كما يؤدي إلى ارتخاء وضعف نشاطها.
– ضمور العضلات والأعصاب dystrophy
أي اضطراب عصبي أو عضلي ناجم عن سوء التغذية ونقصها.
– أنشطة الحياة اليومية Daily Living( A D L ) of Activities
مصطلح يستخدم لوصف المهارات العلمية اللازمة للحياة في المجتمع ( أو بين الجماعة ) كارتداء الملابس , وتناول الطعام , والتعامل بالنقود …. الخ ويطلق عليها أيضا المهارات اللازمة للمعيشة المستقلة .
– الاستشاري/ المدرس الاستشاري consultant (consulting teacher)
واحد من أولئك الأشخاص الذين يعدون مصدرا للخدمات في التربية الخاصة . ويقوم بتقديم خدمات تشخيصية بالإضافة إلى مساعدته و تدعيمه للمدرسين بدلا من تقديم الخدمات بشكل مباشر للتلاميذ و الطلاب .
– المنهج الوظيفي functional curriculum
برنامج تربوي للمتخلفين عقليا القابلين للتعلم ، ويؤكد على إعداد الطلاب للتغلب على مشكلات الحياة الملحة والمستمرة وحلها ، ليكونوا قادرين على العيش في المحيط الاجتماعي بنجاح.
– هدف objective
مصطلح يشير إلى هدف تعليمي معين يتم وضعه للطالب. ويجب اشتقاق هذه الأهداف من خلال قياس حاجات الطلاب التي تعد أساسا لإعداد الأنشطة التعليمية اللازمة لتحقيق هذه الأهداف
– اختبار موضوعي objective test
وسيلة قياس يقوم الباحث عند إعدادها بتحديد الإجابات الصحيحة المتفق عليها مسبقا ، وبالتالي لا تتأثر الدرجات برأي القائم بتصحيح الإجابات المفحوصين عليها فيما بعد.
– التدريب بالملاحظة observational training
أسلوب يشبه تماما عملية التعلم بمحاكاة النموذج.
– الهدف السلوكي behavioral objective
عبارة معينة أو مجموعة من العبارات تصاغ بأسلوب يوضح ما ينبغي للطفل الوصول إليه من مستوى تعليمي . ولكي يكون الهدف السلوكي واضحا ودقيقا فانه لابد أن يتفق مع المحكات الأربعة التالية :
1- توضيح ما يتعين على الطفل عمله بالضبط
2- صياغة ذلك في صورة أنشطة يمكن قياسها
3- توضيح الظروف التي سيؤدى فيها الطفل الأنشطة المطلوبة
4- توضيح المعيار الذي سيتم في ضوئه تقييم مستوى أداء الطفل
مثال للهدف السلوكي : يتمكن الطفل من سرد جميع حروف الهجاء بترتيبها الصحيح في دقيقة واحدة دون الوقوع في أكثر من خطأين فقط .
– مؤتمر الآباء والمعلمين parent – teacher conference
لقاء دوري بين المعلمين والآباء يعقد عادة في المدرسة في وقت محدد ، بهدف مناقشة مختلف الأمور المتعلقة بالطفل ، والبرنامج المدرسي ، ومستوى أداء الطفل في البرنامج ، وأنواع التعزيز التي يمكن استخدامها في المنزل ، بالإضافة إلى مناقشة أي مشكلات يتعرض لها الطفل. كما يتم تشجيع الوالدين على إثارة التساؤلات ، وتقديم الاقتراحات ، وتيسير التواصل بين الأسرة والمدرسة بصورة عامة.
– التآزر الإدراكي الحركي perceptual motor match
مفهوم قدمه نويل س. كيفارت Newell C. Kephart ويشير إلى أن النمو الحركي للفرد يسبق نموه الحسي ، ويرتكز التعلم على تآزر عمليات الإحساس مع الاستجابات الحركية ، ومن ثم أعطى كيفارت أهمية كبيرة للتدريب الحركي في عملية التعلم.
– التعزيز الإيجابي positive reinforcement
عملية تتضمن تقديم مكافأة للفرد حين يمارس سلوكا معينا مرغوبا.
– التربية في مرحلة ما قبل المدرسة preschool education
برنامج تدريبي يهتم عادة بجوانب النمو اللغوي والسلوك الاجتماعي للأطفال قبل التحاقهم برياض الأطفال أو بنظام التعليم الرسمي. وتعتبر التربية مرحلة ما قبل المدرسة على جانب كبير من الأهمية بالنسبة للمعوقين نظرا لاحتياجهم إلى الاستثارة والخبرات المبكرة التي تساعد على نمو تلك المهارات التي لا يمكنهم اكتسابها بطريقة عرضية.
– التربية في مرحلة الطفولة المبكرة early childhood education
– تعزيز / معزز reinforcement (reinforcer)
أي نتيجة ينتهي بها السلوك بحيث تزيد من احتمال حدوثه في المستقبل. والمعزز عبارة عن حدث أو مكافأة تزيد من احتمال حدوث السلوك وتكراره في المستقبل عندما يعقبه المعزز .
– غرفة المصادر resource room
مكان معين يتم إعداده وتجهيزه بمواد وأجهزة خاصة ويعمل به معلم أو أكثر ممن أعدوا إعدادا خاصا للاضطلاع بمهمة تعليم الأطفال المعوقين الذين يذهبون إليه – طبقا لجدول معين – للحصول على مساعدة في جوانب معينة أو الذين يحتاجون على إرشاد للتغلب على صعوبة ما. وتعد غرفة المصادر إحدى الأساليب الحديثة التي شاع استخدامها في مجال التربية الخاصة ، بهدف تقديم الخدمات للمعوقين مع وجودهم في المدارس العادية.
– التعزيز الشرطي / الاقتراني contingent reinforcement
مكافأة أو شئ ما يمكن الحصول علية بطريقة منظمة ؛ عندما يسلك الفرد بأسلوب يسفر عن نتائج معينة أو محددة .
– التعزيز المستمر continuous reinforcement
جدول يتم بموجبة مكافأة أو تعزيز كل استجابة يمارسها الفرد .
– مدرسة نهارية خاصة special day school
أي مؤسسة تضطلع بمهمة تعليم الأطفال غير العاديين ورعايتهم خلال ساعات اليوم الدراسي ، بينما لا يتضمن أية خدمات أيوائية للسكن أو الإقامة الداخلية.
– فصل دراسي للتدريب العملي demonstration class
فصل دراسي تقوم الكليات أو الجامعات بأدراجه في جداولها لتقديمه بهدف توضيح مواد التدريس وإجراءاته وإستراتيجياته لمن يتوقع لهم العمل في التدريس ، و / أو للمدرسين المتدربين أثناء خدمتهم
– التشخيص التربوي educational diagnosis
يستخدم التشخيص التربوي اختبارات ووسائل تقييميه لتحديد المستوى الأكاديمي للطلاب وكيفية تعلمهم. وتستخدم المعلومات التي تجمع عن طريق التشخيص التربوي في اختيار الخدمات للطلاب كما تستخدم في تنظيم وتوجيه أنشطة تربوية معينة لهم.
– تعميم التعلم generalization of learning
تعبير عن استنتاج أو عملية صياغة استنتاج يعتمد على عدد من الحقائق أو الشواهد المعينة أو يستنتج منها. فافتقار القدرة على تعميم التعلم وامتداده أثره إلى أوضاع أخرى غير تلك التي حدث فيها يعد سمة للأطفال ذوي مستوى الذكاء المنخفض.
– تعميم التدريب of training generalization
عملية تعليم مخططة ومصممة لمساعدة التلاميذ على تحويل معرفتهم مهارات تعلموها في وضع واحد إلى أوضاع أخرى.
– التصنيف طبقا للقدرة ability grouping
تصنيف التلاميذ إلى فئات معينة مستقلة عن بعضها البعض طبقا لقدراتهم الأساسية أو لمستوى أدائهم في مجالات دراسية معينة . ويتم ذلك في الغالب على أساس درجاتهم في التحصيل الدراسي , أو استنادا إلى نتائج بعض الاختبارات المقننة .
– التأهيل habilitation
عملية تدريب الفرد وتزويده بالخدمات اللازمة لتحسين أدائه بصورة عامة. وتتطلب عملية التأهيل تنمية المهارات اللازمة لنجاح الفرد في حياته وفي عمله. أما إعادة التأهيل rehabilitation فمن جهة أخرى تعني أن الفرد كان يحيا ويؤدي عملا ما بصورة عادية بيد أنه تعرض لإعاقة تستلزم إعادة تدريبه أو تأهيله مرة أخرى.
نظام الخدمة الإنسانية human service system
مصطلح جديد يستخدم للإشارة إلى الاحتياجات التربوية والتأهيلية والطبية والخدمة الاجتماعية وغيرها والتي تضاف إلى برنامج موحد للتخفيف من الارتباك والفوضى في تقديم الخدمات.
– زائد النشاط hyperactive
يصف سلوكا يتميز بالنشاط أو الحركة المفرطة وهذا النشاط قد يعوق الطفل عن التعلم ، وقد يتسبب في مشكلات ضخمة بضبط السلوك والسيطرة عليه.
– قليل النشاط hypoactive
يظهر فقدانا أو انعداما واضحا للنشاط البدني ، وهو على العكس من النشاط الزائد.
– التعزيز الفوري reinforcement immediate
إطراء أو ثناء أو أي شكل آخر من المكافأة والإثابة يتم إعطاءه بشكل فوري بعد اكتمال تعلم نشاط تعلمي جديد اكتمالا ناجحا.
– مهارات الحياة المستقلة living skills ILS independent
تدريبات عملية يتم تعليمها للمتخلفين عقليا بحيث يمكنهم أداء وظائفهم وأعمالهم في المنزل أو في البيئات الجماعية. (Also see ADL)
– اختبار فردي individual test
مقياس مصمم بحيث يعطي لفرد واحد في كل مرة على حدة ، وهو عكس الاختبار الجمعي الذي يطبق على مجموعة من الأفراد في نفس الوقت.
– البرنامج التربوي الفردي individualized education program IEP
أحد عناصر (قانون التربية لجميع الأطفال المعوقين بأمريكا)
التعليم الفردي individualized instruction
طرق تدريس ودراسة اختيرت بصورة دقيقة بهدف تكيفها بشكل ملائم لاهتمامات طفل ما واحتياجاته وقدراته.
– اجتماع التخطيط الفرد individualized conference planning
اجتماع يعقد بهدف إعداد البرنامج التربوي الفردي الخاص بطفل ما ، كما يعقد بهدف مراجعته وتنقيحه.
– خطة البرنامج الفردية program plan IPP individualized
هي خطة تقترب في مضمونها من البرنامج التربوي الفردي أو الخطة التأهيلية. ومثل هذه الخطة لا بد وأن تنص على ما يحتاجه الفرد – سواء كان طفلا أم راشدا – من أساليب تعليمية أو برامج علاجية.
– خطة التقدم الفردية individualized progress plan
خطة تعليم أو تأهيل يوجبها القانون الأمريكي العام 94 – 103 (قانون 1975 الخاص بصعوبات التعلم النمائية)                                                              – مركز المواد التعليمية materials center l instructional (IMC)
1- أي مكتب من المكاتب الإقليمية التي تشكل شبكة عمل وطنية مخصصة لجمع المواد اللازمة للاستخدام في العملية التعليمية من قبل المدرسين ‘ وتخزينها وجعلها في متناول أيديهم.
2- هو بصفة عامة أسم ينطبق على الأوضاع التي يتم فيها إنجاز العمل المذكور أعلاه. وقد يطلق عليه كذلك مصطلح (مركز المصادر) أو (مركز المصادر التعليمية) – والذي يعد الآن جزءا من المراكز الإقليمية أو الوطنية للمصادر التعليمية بأمريكا.
– هدف تعليمي instructional objectives
النتيجة النهائية التي تسعى العملية التعليمية إلى تحقيقها.
– الخطة التعليمية instructional plan
هي جزء من البرنامج التربوي الفردي ، وتقوم بتحديد الأهداف القصيرة المدى ، والإستراتيجيات التي حددت بهدف التدخل لتربية الطفل غير العادي وعلاج نواحي القصور التي يعاني منها.
– منهج خبرات الحياة المتكامل life experience curriculum integrated
طريقة تستخدم لتعليم الطلاب المتخلفين عقليا القابلين للتعلم. وفي هذه الطريقة تستخدم الوحدات (أو المشروعات المتكاملة) ، وجداول الخبرات ، والروايات والتمثيليات المسرحية ، بالإضافة إلى الوسائل الأخرى التي يشارك بها التلاميذ … في تقديم خبرات مباشرة تساعد المتخلفين عقليا على فهم بيئتهم بشكل أفضل ، كما تساعدهم في حل مشكلات الحياة الملحة المتواصلة.
– خطة التكامل integrated plan
طريقة إدارية لتخصيص الأطفال غير العاديين وتوزيعهم للحصول على الخبرات التعليمية التربوية التي تساعدهم على الالتحاق بالفصل الدراسي العادي ، مع مدرس مدرب بصورة خاصة بحيث يكون متاحا لمساعدة التلميذ في فصل خاص أو في غرفة المصادر. وقد أستبدل هذا المصطلح حديثا بمصطلحي )غرفة المصادر) resource room و(الدمج) mainstreaming
– طريقة المهارات المتكاملة integrated method skills
طريقة لتدريس القراءة ، تم تطويرها من العمل مع آلات الطباعة الناطقة ، التي تستقل فيها القراءة بنفسها عن أي طريقة أو برنامج تقليدي معين. ويقوم هذا البرنامج بدمج احتياجات التلميذ بمعرفة العلم ومهاراته ، وأساليبه التدريسية ، كما يؤكد على ثلاثة عناصر رئيسية هي: وحدة المهارات الابتدائية ، ودروس المهارات المتكاملة ، والقراءة التطبيقية.
– تعزيز سلبي negative reinforcement
عملية تتضمن استبعاد مثير غير مرغوب عقب ممارسة الفرد لاستجابة مرغوبة ، مما يؤدي إلى.
– التعزيز على فترات زمنية ثابتة fixed interval reinforcement
نظام لمكافأة السلوك المرغوب فيه وتعزيزه. ومن خلاله يتم إعطاء المكافأة أو المعزز بعد انقضاء فترة محدودة من الوقت ( فمثلا : يقدم التعزيز كل 5 دقائق إذا ظهر السلوك المرغوب فيه)
– الانطفاء extinction
اختفاء أو عدم ظهور سلوك معين ، وقد يحدث ذلك نتيجة تعديل مخطط للأهداف أو الاحتياجات أو نتيجة استبعاد التعزيز الخاص باستجابة ما.
– المعزز الصالح للأكل edible reinforcer
أي شيء صالح للأكل مما يفضله التلاميذ بحيث يمكن استخدامه كمكافأة للسلوك المرغوب المناسب.                                                                                                – الإعاقة العقلية Mental Handicap
يشير هذا المصطلح إلى انخفاض ملحوظ في الأداء العقلي يكون بانحرافين معياريين أو أكثر يرافقه قصور في السلوك التكيفي .
– السلوك التكيفي  Adaptive behaviour
هو مدى قدرة الفرد على التفاعل مع بيئته الطبيعية والاجتماعية والاستجابة للمتطلبات الاجتماعية المتوقعة منه بنجاح مقارنة مع الفئة العمرية التي ينتمي إليها وخاصة متطلبات تحمل المسؤوليات الشخصية والاجتماعية باستقلالية .
– القدرة Ability
قد تكون مادية أو معنوية لتشير إلى ما يمتلكه الفرد في الوقت الحالي أي هي القدرة الفعلية التي يستطيع الفرد القيام بها ، وقد تستخدم القدرة لتصنيف التلاميذ حسب قدراتهم ، كما استخدمت فيما يتعلق بالذكاء حيث تشير القدرة العامة لتدل على القدرة العام والقدرة الخاصة .
– نقص الأوكسجين في الدم Anoxia
نقص الأوكسجين في الدم لدى الأم خلال فترة الحمل مما يؤدي إلى الإعاقة العقلية ، لأن نقص الأوكسجين يؤثر في نمو الجنين .
– الاختناق Asphyxia
نتيجة لنقص الأوكسجين في الدم لأسباب عديدة ، كأن يكون في الأماكن الضيقة والمغلقة مع تعدد الأفراد بحيث ينقص الأوكسجين ويزيد ثاني أكسيد الكربون مما يؤدي إلى صعوبة التنفس وشحوب اللون ، كما يحدث هذا النوع من الاختناق نتيجة للخنق أو الغرق ، أو تنفس غازات سامة تؤدي إلى نقص الأوكسجين وزيادة ثاني أكسيد الكربون والتي تؤثر في الخلايا المخية وتسبب إعاقة عقلية.
– الهدف السلوكي Behavioral objective
وهي أهداف قصيرة المدى قابلة للملاحظة والقياس ، مناسبة لقدرات الفرد العقلية ، تشير إلى نوع السلوك .
– عدم توافق الدم Blood incompatibility
عدم توافق فصائل الدم بين الأب والأم التي تعد من أسباب حدوث الإعاقة العقلية حيث يكون هناك اختلاف في RH ودلت الدراسات على أن 86 % من البشر يحتوي دمهم على هذا المكون ويرمز إليه + RH و 14 % لا يحتوي دمهم هذا المكون ويرمز له – RH ، فإذا حدث مصادفة أن تزوج رجل يمتلك هذا المكون بامرأة لا تمتلك هذا المكون في دمها ، وأخذ الطفل دم أبيه لأنه سائد ، يقوم دم الأم حينئذ بإنتاج أجسام مضادة لدى الجنين ، وقد لاتصل هذه الأجسام إلى الحد الذي يمكن قتله في الولادة الأولى ، ولكن يكون خطراً في الولادة الثانية إذا لم تعالج إذ قد تسبب أمراضاً قد تقتله ، وإذا ولد حياً فيصاب بفقر الدم الانحلالي ، ويسبب كذلك الإعاقة العقلية ، والشلل ، وفقدان البصر .
– تصنيف Classification
دلالة هذا المصطلح بشكل عام هو تصنيف الموضوعات والأفراد والأشياء وفق خصائص أو مميزات مشتركة . كأن يصنف الأفراد حسب قدراتهم العقلية إلى ( موهوبون ، متفوقون ، عاديون ، بطيئو التعلم ، معاقون عقلياً ) ، وفي مجال الإعاقة العقلية فإنها تصنف حسب الأسباب أو حسب الأنماط الإكلينيكية أو على أساس نسبة الذكاء أو على أساس عوامل النضج والتعلم والتكيف الاجتماعي.
– القماءة أو القصاع Certinism
يمثل أحد التصنيفات للمعاقين عقلياً التي تعتمد على الأعراض الجسمية ويسمى التصنيف الأكلينيكي .
يتصف هؤلاء الأطفال بقصر القامة المفرط وقد لا يتجاوز الفرد منهم متراً واحداً ، يتصفون بضخامة الرأس وفطاسة الأنف وضخامة الشفتين وترهل الجلد ، وقد لا تظهر هذه الصفات في الأشهر الثلاثة الأولى ، كما قد يتأخرون في الوقوف والمشي والنطق ، من العوامل المسببة للقماءة نقص هرمون الثيروكسين الذي تفرزه الغدة الدرقية . يعاني هؤلاء الأطفال من الخمول والكسل والحركة البطيئة والبلادة ولون الجلد المائل إلى الاصفرار مع كثرة التجاعيد ، والأجفان الغليضة والشفاه كذلك .
إن هذه الحالات قابلة للتحسن إذا كان التشخيص مبكراً ، وذلك بإعطاء إفرازات الغدة الدرقية وبشكل خاص إذا كانت مكتسبة ، أما إذا كان الضعف العقلي تكويناً أو ولادياً فلا يفيد العلاج رغم تحسن الأعراض الجسمية نتيجة نشاط الغدة الدرقية .
– متلازمة داون Down Syndrome
نسبة إلى العالم داون الذي اكتشفها ، وتسمى كذلك المنغولي سميت بهذا الاسم لأنها تشبه في صفاتها الجسمية الجنس المنغولي من انحراف العين وسمك الجفون وصغر حجم الرأس واستدارته ، ونعومة الجلد ورطوبته وتشقق اللسان وكبره وأنف قصير أفطس والأذنان قصيرتان أو كبيرتان ، أما اليد فعريضة متورمة والأرجل مفرطحة وأحياناً يوجد شق واسع بين إبهام القدم والأصابع المجاورة له .
تتميز هذه الفئة بأنها متشابهة في جميع أنحاء العالم لأن سبب الإعاقة هو زيادة كروموسوم واحد يكون أكثر احتمالاً في الزوج الحادي والعشرين ومتأت في الأغلب من الأم فيكون ثلاثياً بدلاً أن يكون ثنائياً . لذلك تكون في خلية المنغولي ( 47 ) كروموسوماً من ( 46 ) كروموسوماً .
أما أسبابها فهي ليست واضحة تماماً ، وقد تكون سببها نظام تغذية الجنين أثناء الحمل ، والتسمم واضطرابات نشاط الغدد ، وقد يكون لعمر الأم أثر في ذلك ، فكثير من الحالات كانت لأمهات تزيد أعمارهن عن 40 سنة .
– التعرف المبكر ( التعيين المبكر ) Early Identification
وهو التعرف على المشكلات التي قد تعرقل سير الطفل في المدرسة من خلال المختصين والتربويين عن طريق وسائل تعرف متعددة والتي تساعد على تقديم خدمات الوقاية المناسبة لأنه كلما كان التشخيص والتعرف مبكراً كان العلاج أوفر حظاً ، وأسهل .
– التدخل المبكر Early Intervention
هو التدخل الذي يتم في الطفولة المبكرة ، أو قبل دخول الطفل المدرسة من خلال تقديم خدمات متنوعة ( طبية وتربوية ونفسية واجتماعية ) لأولئك الذين يعانون من مشاكل أو يتأخرون عن أقرانهم ، أو أولئك الأطفال الذين يتنبىء بأنهم سيتعرضون إلى مشاكل مستقبلاً . أما برامج التدخل المبكر فهي عديدة ومتنوعة منها ما يكون تربوياً وطبياً واجتماعياً ونفسياً ، ولا يقتصر التدخل المبكر على شكل وإما أشكال مختلفة منها ما يكون في البيت أو المركز أو المستشفيات ، أو من خلال مركز استشاري ، وتعمل وسائل الإعلام دوراً كبيراً في هذه المسألة .
– المعاقون عقلياً القابلون للتعلم Educable Mentally Handicapped
وهو أحد التصنيفات التي يعتمد التربية الخاصة ، وهم أولئك الذين تتراوح نسبة ذكائهم مابين 50 ــ 75 على اختبار بينيه و 55 ــ 79 على اختبار وكسلر ، وهذه الفئة تقابل الإعاقة العقلية البسيطة في التصنيف النفسي .
يستطيع هؤلاء الأطفال من تعلم الجوانب الأكاديمية لكنهم يعانون من مشاكل أي لا يستطيعون الأداء كأقرانهم الأسوياء ، وإنما يحتاجون إلى رعاية خاصة .
وهم محل نقاش المختصين في مسألة الدمج أم الفصل فهناك من يطالب بدمجهم وآخرون يطالبون بفصلهم ، ولكل مبرراته .
– الأطفال غير العاديين Exceptional children
هم الأطفال الذين ينحرفون انحرافاً ملحوظاً عن أقرانهم العاديين في جانب أو أكثر من الجوانب العقلية والاجتماعية والانفعالية والجسمية ويتطلب ذلك الانحراف رعاية وعناية خاصة من خلال تقديم الخدمات المختلفة التي تتناسب مع ذلك الانحراف ونوعه .
أول من استخدم هذا المصطلح الأمريكيون ويخضع تحت هذا المفهوم كلا من المعاقين والموهوبين .
– الإعاقة Handicap
مصطلح يدل على النقص أو القصور الذي يعرقل الفرد من تأدية وظائفة إلى الحد الذي يكون مقبولاً وفق متطلبات الحياة ، وهذا ما يفرض عليه عبئاً اجتماعياً . وفي الجانب العقلي فإن الإعاقة تمنع الفرد من الاستفادة من الخبرات التعليمية والمهنية كأقرانه الآخرين .
– الاستسقاء الدماغي Hydrocephaly
يتميز هؤلاء الأطفال بكبر حجم الجمجمة حيث يتراوح ما بين 55 ــ 75 سم أو 22 ــ 28 أنج . يعود ذلك إلى تجمع كمية غير عادية من السائل المخ شوكي في الدماغ لأسباب مرضية ولادية أو مكتسبة مما يؤدي إلى تلف أنسجة الدماغ وبكبر الرأس ويتسع مما يؤدي إلى الإعاقة العقلية بدرجة تتناسب مع مستوى التلف الدماغي .
وقد يولد الطفل بحجم جمجمة طبيعية ثم تنمو بشكل شاذ في الأسابيع الأولى ، وقد يكون نتيجة للتشوهات الولادية في العمود الفقري المفتوح . ويمكن علاجه بشكل مبكر عن طريق الجراحة لتصريف السائل إلى الوريد العنقي .
– نسبة الذكاء ( Intelligence Quotient ) IQ
ونستطيع من خلاله معرفة العمر العقلي للفرد والذي يؤشر على ذكاء الفرد ، فالدرجة التي يحصل عليها الفرد في اختبار من اختبارات الذكاء مضروباً في العمر الزمني مقسوماً على مائة فلو حصل طفل عمره الزمني 10 سنوات على 120 في اختبار وكسلر فيكون عمره العقلي كالتالي :
10 * 120
……………. ـــــــــــــــــــ = 12 العمر العقلي
100
– الخطة التربوية الفردية Individual Educational Plan
بعد التقييم للأداء الحالي للمعاق عقلياً يجرى وضع خطة تربوية فردية عن طريق فريق العمل الذي يشمل جميع العاملين مع الفرد من معلمين ومشرفين وإداريين وحتى أولياء الأمور لفرد بذاته تتلائم مع التقييم الشمولي وما يتطلب من وضع المتعلم في المكان المناسب ، والأهداف والخدمات وإجراءات التقييم .
– كبر محيط الجمجمة Macrocephaly
من الأسباب التي ترتبط بالإعاقة العقلية ، وتتميز بكبر حجم الجمجمة وزيادة حجم الدماغ تتراوح نسبة ذكاء هذه الفئة بين 25 ــ 50 أي أنهم يقعون ضمن الإعاقة المتوسطة والشديدة ، تتوقف هذه الدرجة على مدى التلف الحادث ، يكون سبب هذه الحالة عيب في المورثات التي تؤثر على نمو المخ . ولابد من الإشارة إلى أن زيادة حجم الجمجمة لا يعني دائماً وجود قصور عقلي .
– غائر الرأس Microcephaly
أو صغر حجم الجمجمة وخاصة بعد الحاجبين وفوق الأذنين وقد يكون سبب هذه الحالة حالة الرحم أثناء الولادة أو تعرض الأم إلى الأشعة والصدمات الكهربائية أو الالتهاب السحائي خلال فترة الحمل أو وجود جين متنحي يسبب هذه الحالة أو التحام عظام الجمجمة مبكراً بحيث لا يسمح بنمو المخ نمواً طبيعياً حيث لا يزن المخ أكثر من نصف كيلو غرام رغم نمو الفرد الجسمي التام أحياناً وقد يكون المخ سليماً وخالياً من العاهات والإصابات مع صغر حجمه ، يكون جلد الرأس غليظاً ومتجعداً نتيجة للتقلصات التي تحدث فيه لصغر عظام الجمجمة قياساً بالجلد الذي يكسوها ، وقد يكون بعضهم عادياً في نموه العضلي وبصحة جيدة بالرغم من أن بعضهم يكون عرضة إلى الموت بسن مبكرة .
– الإعاقة العقلية البسيطة Mild Mental Handicap
وهم الذين ينحرفون انحرافاً ملحوظاً يزيد عن انحرافين معياريين ، إذ تتراوح نسبة ذكائهم مابين 55 ــ 69 ، على اختبار وكسلر ومابين 52 ــ 67 على اختبار ستانفورد بينية .
تستطيع هذه الفئة اكتساب المهارات الأكاديمية والاجتماعية والمهنية إلى حد مقبول إذا ما توفرت العناية والرعاية والاهتمام .
– الإعاقة العقلية المتوسطة Moderate Mental Handicap
وهم الذين ينحرفون انحرافاً ملحوظاً يزيد عن ثلاثة انحرافات معيارية ، إذ تتراوح نسبة ذكائهم مابين 40 ــ 54 على اختبار وكسلر ، ومابين 36 ــ 51 على اختبار ستانفورد ــ بينيه ، يكون معظمهم قابلين للتدريب على مهن لا تتطلب مهارات عقلية عالية ، ويمكن تدريبهم على العناية بأنفسهم .
– التربية الخاصة Special Education
هي خدمات تربوية متنوعة تقدم إلى الأطفال الذين يعانون من إعاقات أو قصور يؤثر في قدرتهم على التعلم كأقرانهم العاديين ، يتميز بالفردية من خلال الخطط التربوية الفردية والتعليمية الفردية لتتناسب مع مستوى المتعلم وحاجاته .
– تحليل المهمة Task analysis
وهو تجزئة المهمة التعليمية إلى أهداف سلوكية صغيرة تتناسب مع قدرات الطفل المعاق عقلياً لتهيئة أقصى درجة ممكنة للأداء الصحيح .
– أشعة أكس ( الأشعة السينية ) X Ray
وهي أحد الأسباب التي تؤدي إلى الإعاقة العقلية إذا ما تعرضت الأم إلى هذه الأشعة خلال فترة الحمل وخاصة في الأشهر الثلاثة الأولى للحمل .                              * المصدر
-الدليل الموحد لمصطلحات الإعاقة -إصدار المكتب التنفيذي ـ مجلس وزراء العمل والشؤون الاجتماعية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي ـ الإشراف العلمي / الدكتور جمال الخطيب ـ الطبعة الأولى 2001 م ـ مكون من ( 574 ) صفحة مكون من (12 ) باباً

عن malnaiem

شاهد أيضاً

التربية الخاصة – مفهومها ، أهدافها ، مبادئها

التربية الخاصة – مفهومها ، أهدافها ، مبادئها إعاقتي – سالي داود التربية للجميع ، …

اترك تعليقاً