المشكلات السلوكية لمن لديهم متلازمة داون وكيفية التعامل معها

الصحة النفسية للأطفال بصفة عامة ومن لديهم متلازمة داون بصفة خاصة من أهم ما يجب أن يهتم به الوالدين والمربيون وهناك الكثير من المشكلات السلوكية التي تقف عائق أمام الأطفال وهنا نتناول بإيجاز تلك المشكلات السلوكية تقف عائق أمام سير العملية التعليمية وأيضاً تكون عائق أمام النمو النفسي السوي.                                                                                                                                                              * ومن أهم هذه المشكلات :
مشكلة العناد – قضم الأظافر – مص الأصابع
* أولاً : مــــص الأصــــابــــــع
وهي أكثر المشاكل السلوكية شيوعاً بين الأطفال بصفة عامة
قلق الأهل حول هذه المشكلة يزيد من إصرار الطفل على ممارسة العادة
يعد المص حركة غريزية تبدأ مع الجنين في رحم أمه حيث يقوم بعملية المص ابتلاع السائل المحيط به. ثم بعد الولادة يقوم بعملية مص الحلمة من ثدي الأم للرضاعة ولكن هناك عادات وسلوكيات يفعلونها الأطفال مثل مص الأصابع ومص الألعاب هناك بعض الأطفال ينتهون من هذه العادة بعمر 6 – 8 شهور ومنهم يستمر فيها إلى مرحلة الطفولة المبكرة. أي إلى الثامنة من العمر تقريباً.
* أسـبـاب مــص الأصـابـع :
1-  ليس هناك سبب واضح يفسر تلك العادة ولكن هناك نظريات منها:
– أن مدة الرضاعة الطبيعية غير كافية.
-الجوع أو تغيير الطريقة التي يحصل بها الطفل على غذائه ( بعد فترة الرضاعة أو الفطام(
-الخوف – القلق النفسي وضعف القدرة على التحصيل
-وجود أسباب في الأسنان واللثة.
-بعض الأمراض الجسمية مثل ضيق التنفس واللحمية واللوزتين.
* أخــصـائـي الـلـغـة والـكـلام)أضـــرار مـــص الأصــابـــع (
1- تؤثر في تنظيم الأسنان مثل نتوء الأسنان إلى الخارج وعدم إطباقها.
2- إدخال الميكروبات والمواد الضارة إلى الفم.
3- إدخال المكروبات والمواد الضارة والتهابات في الإبهام.
4- تساعد على تكوين العادات والاستعداد العدواني للعض.
5- تشوهات في الفكين.
*عــلاج مـشـكـلـة مـص الأصـابــع
1- التجاهل
يتركز العلاج على إهمال الوالدين للمشكلة وأن يتصرفوا جانباً من العناية والقلق تجاه تلك المشكلة لأن اهتمام الوالدين بالمشكلة مثل النهي المستمر والتهديد ومشاعر النبذ فيمكن هذا أن يؤدي إلى تعقيد المشكلة ويجعل الأطفال أكثر عناداً.
2- التركيز على ايجابيات الطفل وإزالة كل أسباب التوتر وإعطائه الحب والحنان
3- الابتعاد عن التوبيخ والضرب والعمل على تشجيعه وتعزيزه عن التوقف لفترة عن مص أصابعه
4- استخدام المصاصة كبديل لمص الأصابع
5- إطالة فترة الرضاعة
6- جدول النجوم وهو جدول تحدد فيه الفترة الزمنية التي تمضي دون أن يمص الطفل أصبعه كلما زادت الفترة الفترة الزمنية يتم وضع نجمة إلى أن يصل إلى 5 نجمات فيأخذ مكافأة مادية.
7- شغل يد الطفل بالألعاب
8- وضع لصقه طبية أو قطعة من البلاستيك على الأصابع
9- يمكن استشارة الطبيب في الحالات الحادة مثل وضع جهاز خاص في فم الطفل حتى يمنعه من الاستمتاع بمص أصابعه
10- الأدوية والمراهم لم تثبت جدواها.
* ثــانـيـاً : قـضــم الأظـافـــر
أحد المشكلات السلوكية التي تظهر في مرحلة الطفولة المتأخرة دلت الإحصائيات أن نحو حوالي من 25% إلى 35% من الأطفال يعانون من تلكك المشكلة وهي منتشرة بين الإناث أكثر منها بين الذكور.
*أسباب قضم الأظافر :
هناك عدة أسباب تؤدي إلى هذه العادة وهي :
1- أسباب جسمية ووراثية
يمكن أن ترجع إلى الحالة الجسمية للطفل مثل الإصابة باليدين وتضخم اللوزتين أو الزوائد الأنفية أو سوء الهضم وأيضاً العصبية.
2- الأسباب النفسية والبيئية
الشعور بالإحباط والعجز مثل التأخر اللغوي وعند التحدث لا يفهمه أحد أحيانا يقوم بها الطفل كرغبة في إزعاج والديه بسبب عدم التوافق النفسي والاجتماعي.

* أضــرار قــضــم الأظــافــر
1- إدخال الميكروبات إلى الفم
2- التهابات الأصابع
3- اضطرابات معدية وسوء هضم
4- فقدان الشهية
*الـــــــعـــــــــــلاج :
1- المحافظة على أظافر الطفل مقصوصة
2- ممارسة الطفل نشاط عضلي بحيث تظل يداها مشغولتين
3- يمكن دهن الأصابع بمادة مرة المذاق أو وضع غطاء معدني على الأصابع.
4- الاحتفاظ بسجل :
هو جدول يوضع فيه تسجيل عدد المرات التي يتم فيها قضم الأظافر ووضع علامة مع كل مره تتم فيها المشكلة هذا السجل يؤدي إلى التقليل من السلوك الغير مرغوب فيه
5- المكافأة والتعزيز : عندما يرى الوالدين أن عدد الكرات التي يتم فيها ذلك السلوك الغير مرغوب فيه تتناقص يومياً ويتم إعطاء الطفل مكافأة
6- الثواب والعقاب : يكون العقاب عن طريق سحب مكافأة ايجابية مثل حرمانه من مشاهدة برنامج يحبه
* ثـــالــثــــاً : الــعــنـــاد
وهي من أكثر المشاكل السلوكية شيوعاً بين الأطفال بصفة عامة
الــعـــنــــاد : هو سلوك يظهر الطفل على شكل مقاومة علنية لما يطلب منه من قبل الآخرين . أن العناد عند الأطفال ظاهرة طبيعية في حدودها المعقولة وذلك عندما يكون في خلال الثلاث سنوات الأولى من عمر الطفل ولكنه يصبح مشكلة سلوكية ونفسية عندما يستمر إلى فترة طويلة.
* مــــا هـــي ظـــاهــــرة الـــعـــنــــاد :
يمكن أن نعرف العناد على أنه السلبية التي يبديها الطفل تجاه الأوامر والنواهي والإرشادات الموجهة إليه من قبل الكبار من حوله ولا نعني السلبية فقط وإنما الإصرار على الفعل الذي يخالف أوامر الوالدين فمثلاً عندما يطلب منه تناول الغداء يتحجج باللعب أو عند الطلب منه الذهاب للنوم يعاندوا و يعاكس الأمر أو عند الطلب منه الذهاب إلى الحمام يرفض ويتبول في ملابسه.
*  يشير العلماء إلى أن هناك ثلاثة أشكال للعناد عند الأطفال وهي على شكل :

1- المقاومة السلبية فهو لا يهتم بالمطلوب منه.
2- التحري والعناد الظاهر كأن يقول الطفل ( لن أفعل ذلك)
3- نمط العناد الحاقد وهو القيام بعكس ما يطلب منه
* مــتــى يــكــون الــعــنــاد ظـــاهــرة صــحــيـــة
أن الطفل يشعر في عامة الثانية أو الثالثة بأنه قد تعلم الشيء الكثير فأصبح قادر على المشي والتنقل وبدء يفهم الكلام الموجهة إليه وأصبح يعرف أشخاص خارج نطاق الأسرة المحيطة به. فإن عناده في هذه المرحلة يكون ظاهرة صحية لأنه يحاول الاستقلال بنفسه والاعتماد على ذاته
* ما هو سن العناد
من سن الثانية إلى سن الخامسة أو السادسة تقريباً. أن التصرف السيئ من قبل الوالدين في علاج هذه الظاهرة قد يؤدي إلى طول فترة العناد ويكون الناتج عنها مشاكل عديدة.
* أنــــــواع الـــــعـــنــــــاد
1- العناد الطبيعي
وهذا ليس خطر بل هو ضروري للطفل وعلى الأبوين في هذه المرحلة معرفة كيفية التصرف مع الطفل فإن الصراخ في وجه الطفل وضربه ليس هو الحل الأمثل بل التعزيز هو البديل الصحيح فهناك بعض كلمات التعزيز التي تدخل الفرحة والسرور على قلب الطفل عندما يقوم بأي عمل ولو حتى بسيط من هذه الكلمات ( شاطر – أسد – يحب أبوه وأمه – نظيف)
والعكس عندما يقوم بعمل غير مرغوب فيه فهناك كلمات منفرة ( ما شاطر – ما يحب أبوه وأمه – ما نظيف ).
2- العناد المشكل
ينشأ هذا النوع من العناد ويتطور مع عدم وجود البيئة الصحيحة للتعامل مع العناد الطبيعي إذا استمر هذا النوع من العناد قد يؤدي إلى العنف واللامبالاة وعد الرغبة في التعلم مخفض الدافعية فلابد من معرفة كيفية التعامل مع الأطفال في تلك المرحلة وعلى الوالدين أن لا يلجئوا إلا في حالات محدودة جداً.
*أســـبـــــاب الـــعـــنــــــاد :
1- التساهل والتدليل الزائد وتلبية رغبات الطفل مهما كانت
2- الاستجابة السريعة لصياح وصراخ الطفل
3- تفضيل الوالدين أحد الأبناء دون الآخر فيشعر الطفل بسلوك انتقامي ضد الابن المفضل والوالدين

4- محاكاة الوالدين والمزاج العصبي لأحدهم
5- التذبذب في المعاملة مع الأطفال بين القوة والتساهل في أمور كثيرة
6- التلفزيون له آثار شديدة على ظاهرة العناد فمثلاً في البرامج الموجهة للأطفال والرسوم المتحركة نجدها منصبة على إبراز الواقف الشريرة التي تشاكس الشخصية اللطيفة ويأتي المنقذ ويبدأ في الضرب والتكسير وأي شخص يعاند أ, يقف ضد المنقذ يقوم بضربه . أن الأطفال يحبون التقليد فلابد من تقديم نماذج سوية لهم حتى يقوم بتقليدها.
*عــــلاج ظـــاهــــرة الـــعـــنــــاد :
1- الثبات في المعاملة وعد التميز في المعاملة بين الأبناء
2- توفير النموذج والقدوة المناسبة
3- تجاهل السلوك الغير مرغوب فيه في الحالات البسيطة لأن التعليق على السلوك السلبي يؤدي إلى تعزيزه
4- الثواب والعقاب ويقدم المكافأة والتعزيز عند القيام بسلوك مقبول وسحبها عند القيام بسلوك سلبي
*نـــــصــائـــح إلــى الآبـــاء تــجـــاه مـــشـــكــلـــة الـــعــنـــــاد
1- أن يربى الطفل منذ البداية تربية نظامية فيها تلبية لحاجاته الجسمية والنفسية ولكن دون إيجاد عادات فالطفل ما أسرع ما يتعود وما أصعب أن يترك ما يتعود عليه
2- عند إطعام الطفل يترك له حرية اختيار الطعام الذي يفضله دون إجباره على طعام معين وإعطائه المزيد من الطعام
3- إعطائي الألعاب المناسبة لدرجة تطوره العلمي
4- عند تعليمه النظافة والتدريب على الحمام يجب أن يعامل بلطف لأن الشدة تثير عناده وتغرس فيه روح المشاكسة
5- أن نخفف إن أمكن من الأوامر والنواهي وأن نعلمه السلوك الاجتماعي السوي واحترام الآخرين.
* المصدر
– أطفالنا ومشكلاتهم ،  أ. أمينه عبد الله كمال.
– دليل التربية الخاصة للمعلم والمرشد والمشرف التربوي ، أ. د. عثمان لبيب فراج .

– موقع ملتقى العالم العربي لذوي الاحتياجات الخاصة

عن malnaiem

شاهد أيضاً

متلازمة ايس سميث Aase-Smith syndrome

متلازمة ايس سميث Aase-Smith syndrome إعاقتي – سالي داود التعريف : هو مرض وراثي نادر …

اترك تعليقاً