سلسلة فوائد تربوية في الطفولة المبكرة

* أولا : فوائد تربوية في النمو الانفعالي

على الوالدين والمربين أخذ هذه الأمور التي تتعلق بانفعالات الطفل بعين الاعتبار وهي كالتالي :

1- ضبط انفعالات طفل هذه المرحلة المبكرة .
2- عدم كبت انفعالات الطفل لان ذلك يضر بصحته النفسية ، حيث يؤدي إلى انحرافه سلوكيا .
3- عدم جعل الطفل مجال تسلية أو سخرية أو تهكم .
4- عدم تجاهل الطفل لان ذلك يقود لانطوائه .
5- العدل في معاملة الأطفال في الأسرة الواحدة وإنصافهم في الجوانب العاطفية .
6- الاتزان في الاتجاهات والمعايير السلوكية .
7- عدم التردد والتذبذب في معاملة الطفل عند وقوعه في الخطأ .
8- الابتعاد عن الأسلوب التسلطي المتمثل بكثرة الأوامر والنواهي . دون معرفة الطفل للدوافع والأسباب .
9- عدم تكليف الطفل أكثر من طاقته في سلوكياته .
10- توفير الأمن والثقة للطفل وإشباع رغباته وحاجاته .
11- عدم إبلاء أمر الطفل وتربيته إلى المربيات بشكل كامل ، إذ لا بديل لحنان الأم وعطفها من اجل سعادة طفلها .
12- القدوة الحسنة في البيت والمدرسة .
13- توظيف الإثابة والتعزيز في تعديل السلوك بدلا من العقاب ، خاصة البدني منه .
14- عدم تعريض الطفل للمناظر المرعبة وحمايته من الأصوات المزعجة .

 * ثانيا : فوائد تربوية في النمو العقلي
على الآباء والمربين مراعاة ما يلي أثناء تعاملهم مع إدراك الطفل :
1- وضع مقومات الاكتشاف وحرية التجريب أمام الطفل .
2- تحفيز العقل وإثارة الدافعية لدى الطفل .
3- توظيف هوايات الطفل عند تشخيص النمو العقلي عن طريق الرسم والأشغال اليدوية .
4- تقوية ذاكرة الطفل من خلال أسماء القصص والأناشيد والأغاني .
5- تشجيع الإبداع والابتكار عند الطفل من خلال اللعب .
6- تنمية حب الاستطلاع لدى الطفل وعدم إبداء الشعور بالضيق من كثرة أسئلته والإجابة عليها بما يتناسب وإدراكه .
7- تنمية خبرات الطفل وقدراته وإتاحة الفرص أمامه للمقارنة بين الأشياء .
8- أثناء تعليم الطفل القراءة تتدرج معه من المحسوسات إلى المعنويات ( المجردات) .
9- التريث في تعليم الطفل القراءة والكتابة وعدم دفعه إليها قبل توفر استعداداته وقدراته .
10- تعزيز الطفل تشجيعه يدفعه للإنجاز الأفضل .
11- التجسيد بين عوالم الطفل الخيالي والواقعي .
12- تهيئة ظروف التفكير الصحيح والتوجيه السليم لمساعدة الطفل في بناء وتكوين مفاهيمه .
13- الموازنة بين القصص التربوية والقصص الخيالية ، مع عدم المبالغة في النوع الأخير حتى يعي الطفل ما يحيط به دون تشويه .
14- تهيئة الطفل لدخول المدرسة من خلال إزالة رهباها من نفسه .

* ثالثا : فوائد تربوية في النمو اللغوي
1- تنمية الثروة اللغوية لطفل هذه المرحلة بتدريبه على الكلام وسرد القصص المحببة
لديه .
2- التدرج في إطالة الجمل مع مراعاة الإفصاح وسلامة النطق .
3- القدوة الحسنة وتقديم النماذج الحسنة من الكلام .
4- إبعاد الطفل وتجنيبه الألفاظ السوقية والبذيئة منها وغير المرغوبة كالشتم .
5- الاهتمام بالطلاقة اللفظية لدى الطفل .

* رابعا : فوائد تربوية في النمو الاجتماعي
يمكن للوالدين والمربين الانتفاع من التوجيهات التالية :
1- إشباع حاجة الطفل إلى الحب والحنان مغلفة بالرعاية والتقبل من قبل الكبار .
2- توفير جو اجتماعي كله ألفة وصداقة مشبع بالمديح والفهم والتقدير من الآخرين .
3- توجيه الطفل نحو الميل الاجتماعي ، وإرشاده للمعايير الاجتماعية السليمة ، وترغبيه
السلوك ، وحضه على التعاون واحترام الآخرين .
4- القدوة الحسنة ممثلة بأدوار الكبار خاصة الآباء والمعلمين .
5- الابتعاد عن فرض النظام بالقوة ، وتحاشي أسلوب التسلط .
6- إحلال الثواب محل العقاب ، وأن تكون الحوافز وسيلة لتحقيق سلوك مرغوب لا غاية
في حد ذاتها .
7- الثبات في معاملة الطفل بدلا من التذبذب .
8- تجنب الأسباب المؤدية إلى نبذ الطفل من قبل أقرانه وانطوائه على نفسه .
9- عدم التوقع بأن يكون سلوك الطفل الاجتماعي مثاليا ، ويكفي أن يكون بعيدا عن
الانحراف .
10- توثيق العلاقة بين الطفل ووالديه وقاية له من الاضطرابات النفسية .
11- تنمية ثقة الطفل بنفسه .
12- تعويده احترام الكبار .
13- تنمية الضبط الذاتي للسلوك عنده بدلا من الضبط الخارجي .
14- جعله يتحمل المسؤولية بمستوى إمكاناته وقدراته .
15- تعويده رؤية الغرباء حتى لا ينفر منهم ، وذلك من خلال مجالستهم ومحادثتهم .
16- الاهتمام بتنمية الضمير عند الطفل ، خاصة وأن بداية تكونه يكون في هذه المرحلة
من العمر.

  * خامسا : فوائد تربوية في النمو الحسي
1- تنمية النمو الحسي ورعايته من خلال اتصال الطفل بعالمه الخارجي في الزيارات و    الرحلات .
2- تنمية الحس الموسيقي بإسماع الطفل الأناشيد والغناء والموسيقى .
3- التأكد من سلامة الأجهزة الحسية لدى الطفل ، والعمل على وقايتها وعلاجها عند الحاجة .

* سادسا : فوائد تربوية في النمو الجنسي
1- على الوالدين تربية أطفالهم تربية جنسية صحيحة ، وعدم التحرج من تعريفهم
بأعضائهم التناسلية الخارجية ، ثم الإجابة بلا انفعال على تساؤلاتهم حول الخصائص
الجنسية بصراحة وموضوعية ، وذلك بما يتناسب مع مستوى فهم الطفل دون الإسهاب
ضمن الحدود الأسرية .
2- تعريف الطفل بالفروق الجنسية بين الجنسين ، وان يتقبل الطفل دوره الجنسي كونه ذكرا أو أنثى .
3- أن يعي الطفل المعايير الخلقية الخاصة بالسلوك الجنسي .
4- معالجة مواقف العبث الجنسي بحكمة وترو ٍ وهدوء .
5- ملء أوقات الفراغ لدى الطفل وإخراجه من دائرة الرتابة وحلقة الملل في الحياة اليومية ، وذلك عن طريق الأنشطة واللعب .
6- علاج أي توتر انفعالي يعاني منه الطفل .

 * سابعا : فوائد تربوية في النمو الديني
1- تعليم الأطفال مبادئ الدين منذ الطفولة .
2- الإجابات المنطقية المسئولة والواعية عن أسئلة الطفل الدينية ، بحيث تتناسب مع مستوى عمره .
3- إشباع رغبات الطفل وتلبية حاجاته إلى حب المعرفة الدينية .
4- تحمل المسؤولية الكاملة في توجيه الطفل نحو تربية إسلامية سليمة .
* ثامنا : فوائد تربوية في النمو الأخلاقي
إن الآباء والمربون مطالبون بالتالي :
1- القدوة الحسنة وضرب المثل الصالح ، بحيث لا يحرّم الكبار سلوكا عن الطفل ويأتون بمثله .
2- عدم مطالبة الطفل بإطاعة الأوامر وتنفيذ التعليمات قصرا ودون فهمه الأسباب .
3- مراعاة مستوى إدراك الطفل واستيعابه للمعايير والمبادئ الأخلاقية .
4- تحمل المسؤولية الكاملة عن النمو الأخلاقي للطفل                                                                                                                  * تاسعا : فوائد تربوية للنمو الحركي لطفل المهد ( الرضيع )
1- إفساح المجال أمام حركة الرضيع وعدم الإقلال أو الحد منها وان الحركة هي وسيلة
للتجريب وتنمية مهاراته الحركية واستكشاف العالم من حوله .
2- عدم إجبار الرضيع على الإتيان بحركة لم يكن مستعدا لها بعد ، أي عدم إرغامه مثلا
على الجلوس أو المشي قبل الأوان لان ذلك يضره ولا ينفعه .
3- تشجيع الرضيع على شيء من الاعتماد على النفس والاستقلالية كاللعب مع إخوته وتناول طعامه بنفسه وارتداء ملابسه ( عادة مع أواخر هذه المرحلة للرضيع ).
4- إتاحة الفرص لممارسة النشاطات الحرة .
5- تعلم المهارات الحركية في الوقت المناسب .
6- تجنب إجبار الطفل الأعسر على استخدام يده اليمنى تجنبا لما يمكن أن يؤدي إجباره من اضطرابات نفسية وحركية وعصبية  .                                                                                                                                                                                                                       *المصدر                                                                                                                                                                                                          – خصائص واحتياجات الطفولة المبكرة ، د. مفيد حواشين ، د. وزيدان حواشين                                                                                    – المنتدى السعودي للتربية الخاصة

عن malnaiem

شاهد أيضاً

التدخل المبكر

التدخل المبكر إعاقتي – سالي داود التدخل المبكر هو تقديم الخدمات الطبية والاجتماعية والتربوية للأطفال …

اترك تعليقاً