البرامج التربوية والنفسية المبكرة للأطفال المعاقين بصريا

يستطيع الطفل المعوق بصريا تلقي الخدمات التربوية المختلفة من خلال الحضانة والروضة العادية، وان تعذر ذلك فيجب أن تتوفر في المجتمع ثلاث أشكال من البرامج، وهي:
1- برنامج الزيارات المنزلية: يقدم المختص من خلال هذا البرنامج جميع التدريبات المتعلقة ببرامج الإثارة الحسية والحركية والمعرفية واللغوية والاجتماعية والانفعالية. كما يدرب المختص الأم على بعض المهام الأساسية لتنفيذها مع الطفل.
2- برنامج التربية الخاصة المبكرة: ينفذ هذا البرنامج من خلال مركز متخصص في التربية الخاصة للأطفال المعوقين بصريا ممن هم دون سن السابعة، وهنا يتلقى الطفل خدمات تخصصية بشكل يومي من قبل متخصصين في التربية الخاصة، وهذا البرنامج يشبه برامج رياض الأطفال المنتشرة في المجتمع.
3- برنامج التربية الخاصة القائم على مشاركة الوالدين: وهو برنامج للتربية الخاصة المبكرة للأطفال المعوقين بصريا، ويقوم على إلزام أحد الوالدين بالقدوم مع الطفل لملاحظة وتعلم الإجراءات التدريبية المتبعة مع الطفل لتنفيذها في المنزل.
وقد يتساءل الأهل عن أمكنية التحاق الطفل ببرامج التربية الخاصة، وروضة أو حضانة عادية في نفس الوقت، والجواب هو نعم، وبالإمكان تنفيذ ذلك وهذا هو الوضع الأمثل مع الطفل مع مراعاة التنسيق وعدم الازدواجية. ولهذا يلاحظ أن برامج التربية الخاصة تتمتع بمرونة كبيرة، لأن هدفها النهائي هو استقلالية الطفل في بيئته الطبيعية، ولكون الروضة أو الحضانة العادية تسعى لإتاحة فرص التعايش مع الآخرين بالشكل الطبيعي فيمكن إبداء النصائح التالية:
1- يجب أن يتعرف الطفل وبمرافقته والدته إلى كل المرافق والطرق والساحات المحيطة بالحضانة والروضة.
2- يجب أن تعرف المعلمات والمربيات طبيعة الإعاقة البصرية وعليهن أخذ الفرص الكافية للتعرف على الطفل وطبيعة شخصيته.
3- يجب التركيز على حاجات الطفل المشابهة لحاجات الأطفال الآخرين، بالإضافة إلى الحاجات الفردية التي تتطلب إجراء تعديلات خاصة.
4- يجب أن يشعر الطفل بالحنان والدفء والاحترام والترحيب.
5- يجب تزويد الطفل بالمثيرات السمعية واللمسية ليكتسب المعرفة.
6- لا حاجة لإظهار الشفقة أو الانزعاج أو الرثاء لحال الأهل.
7- يجب مساعدة الطفل لتفادي الاصطدام بالأشياء وتدريبه على كيفية التقاط الأشياء التي تقع منه على الأرض دون أن يؤذي نفسه.
8- إن الأطفال المبصرين قد يستفسرون عن حالة الطفل، ويجب ألا يولد هذا حرجا، وعلى المعلمة الإجابة عن كل الاستفسارات مع التأكيد على أن الطفل المعوق بصريا يستطيع التعرف على الأشياء بيديه وسمعه عوضا عن بصره.
9- يجب مناداة الطفل باسمه، وتعويد الأطفال الآخرين على عمل ذلك إن أرادوا منه شيئا
*المصدر                                                                                                                                                                                                            – دليل الإعاقة البصرية ، إحدى إصدارات الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية                                                                            – المنتدى السعودي للتربية الخاصة

عن malnaiem

شاهد أيضاً

الشخص الكفيف

الشخص الكفيف إعاقتي – سالي داود قبل معرفة الإرشاد الحركي لابد من معرفة مصطلحين مرتبطين …

اترك تعليقاً