التربية الفنية للمعاقين عقليا

 – الأسس التي ينبغي مراعاتها عند تصميم برامج التربية الفنية الخاصة
1- يجب أن ندخل في اعتبارنا أن أي برنامج كامل للتربية الخاصة ينبغي ألا يقتصر على مرحلة معينة من مراحل نمو الطفل بل يجب أن يستمر حتى يصل بالطفل إلى مستوى معين من النمو .
2- عند تحديد الخبرات التعليمية ينبغي أن تكون الأغراض التي تهدف إليها مثل تلك الخبرات واضحة في ذهن المدرس  .
3- ينبغي أن يراعي عند تصميم الخبرات الأسس التي أصطلح عليها واضعو المناهج مثل استمرار الخبرة واتصالها بحياة الطفل وملائمتها لحاجاته وميوله ومستوى تحصيله.
4- ينبغي أن يكون هناك تنوع في هذه الخبرات بحيث يستطيع المعلم أن يختار من بينها ما يتلاءم مع مستوى نمو الطفل العقلي ومستواه التحصيلي وسمات شخصيته .
5- يجب أن يكون المنهج مرناً شاملاً حتى يفسح مجالاً للعناية بالفروق الفردية .
6- التدخل المبكر لاكتشاف الإعاقة حتى تكتسب عملية التعرف المبكر على الأطفال المعرضين للإعاقة أو المعاقين قبل سن المدرسة .
7- تنمية السلوك الإبداعي عند المعوقين وتتم بواسطة :
أ- تحديد نوع وفئة المعوقين الذين نرغب في تنمية سلوكهم الإبداعي .
ب- لكشف عن استعدادات هؤلاء المعوقين .
ج- قياس وتحديد طبيعة وخصائص الدوافع الأساسية لدى هؤلاء الأفراد .
د- تحديد البرنامج الملائم لكل فئة .
– البرامج المقترحة لتدريس التربية الفنية للإعاقة العقلية :
أ- الطفل المعوق يمتلك حاسة عقلية لها علاقات تجريدية وتكون رسوماته مشتقة من عالم الحقائق الخارجية لأن إدراكه البصري يبدأ من بيئته .
ب- إخراج هؤلاء الأطفال من الاهتمام الضيق بنفوسهم إلى رحاب لحياة الواسعة.                                                                                 ج- إعطائه ورق وقلم وألوان لكي يرسم .
د- من المجالات المفضلة للمعوق عقلياً :
الرسم على الرمال ـــ عمل نماذج من العلب والمكعبات ـــ الحفر على النحاس
و- أن تكون العدد والأدوات غير حادة ويفضل أن تكون من البلاستيك
– خصائص التعبير الفني للمعاقين عقلياً :
1- عدم القدرة على أدراك العلاقات بين العناصر المرسومة أو أجزاء العنصر الواحد وكذلك عدم تناسب الجزء .
2- النقل من رسوم الغير .
3- التكرار والاليه ، كما يميلون إلى الإعادة عدة مرات على نفس الجزء .
4- هناك دلائل على تشتت الأفكار أثناء الرسم وعلى عدم التركيز ، وعلى الانتقال السريع من فكرة إلى فكرة دون إنجازها ، فالرسوم قد تغطي صفحة الورق لكنها غالباً ما تكون غير مكملة وهي تعالج في نفس الوقت موضوعات متباينة غير مترابطة .
5- رسوم المعاقين عقلياً إذا ما اختبرناها دون تدقيق أو مقارنة تبدو كاملة تماماً ، لكننا إذا فرضناها بدقة فأننا نجد الطفل قد قيد نفسه بسلسلة من الرسوم الكروكية التي اتخذها الطفل دون قسط مناسب من التفكير والإناء في انجازها .
6- يبدي الأطفال المعاقين عقلياً بطء ملحوظ في النمو من مرحلة إلى أخرى حيث يبقون في كل مرحلة فترة أطول من العاديين .
7- تشويه العمل بعد الانتهاء منه .
8- يبدي المعاقين عقلياً دلائل على إن أداءهم الفني يتحسن في المواقف الحرة أكثر منه في جو الحصص التقليدية .
– مجالات التربية الفنية للمعوقين عقلياً :
أ- التعلم عن طريق اللعب ومجالاته :
الطفل المعوق في حاجة دائماً إلى ما يثير انتباهه وحواسه ، ليقضي وقته سعيداً بعيدا عن التعلم الأكاديمي ، لان قدراته محدودة ، وحين يقوم بعد الحبات الملونة على العداد مثلاً فهذه لعبة يستفاد منها مستقبلاً في تعليم الطفل كيف يستخدم العد وكيف يقوم بتركيب جزء ووضعه في مكانه الصحيح ، ولذلك علينا أن نفكر قيما سوف يحتاج إليه الطفل المعاق مستقبلاً وأن نقوم بتعليمه هذه الأشياء من الآن .
ب- اللعب بالماء والطين والصلصال :
بعد أن كان اللعب بهذه المواد مجرد لعب في المراحل السابقة أصبح الآن مجالاً للإبداع والابتكار فمثلاً يقوم بصناعة البسكويت من الطين أو الرمل والماء وهكذا ، ويمكن استخدام إطار سيارة أو صندوق قديم ووضع الرمل بداخله وترك الطفل المعاق يلعب به لقضاء وقت فراغه دون أن يكون هناك أي خوف من اتساخ المكان فنحن لا نعلمه الفن للفن بل للتنفيس عن انفعالاته الداخلية وأحاسيسه ويمكن أن يخرج معلم الفن بفائدة تربوية من وراء ذلك وأن يجعله يتعلم كيف يشيد بناء يتخيله هو دون أن يفرض عليه .
ج- ألعاب البناء والتراكيب :
تعد هذه الألعاب التعليمية للطفل المعاق أفضل الألعاب وخاصة الطفل المعاق عقلياً والقابل للتعلم ، فهو يستطيع أن يستخدم قدراته العقلية البسيطة إذا ما وفرت له بعض المواد التي تساعده على التخيل البسيط .
د- الألوان والتلوين :
الطفل المعاق عقلياً إذا ما قام بالتلوين فإنه يفعل ذلك بغرض التلوين فقط وليس تلوين شكل معين فعن طريق اللعب يمكن أن يتعرف على أسماء الألوان والعلاقة بينها ومع نمو الخبرة وتراكمها لديه يمكن أن يكتشف أن اللون الوردي له علاقة باللون الأحمر والبرتقالي مثلاً له علاقة باللون الأصفر وغير ذلك من الممارسات المختلفة أثناء لعبه يستطيع أن يكون صوراً ذهنية بسيطة عن الألوان .
* المصدر
موقع ملتقى العالم العربي لذوي الاحتياجات الخاصة

عن malnaiem

شاهد أيضاً

منهاج شامل لتعريف الإعاقة العقلية ..أسبابها وكيفية الدعم والتشخيص.!!!!!

منهاج شامل لتعريف الإعاقة العقلية ..أسبابها وكيفية الدعم والتشخيص.!!!!! إعاقتي – سالي داود بسم الله …

اترك تعليقاً