الحبسة الكلامية, الافيزيا

الحبسة الكلامية, الافيزيا

إعاقتي – سالي داود

يمكن تعريف الحبسة الكلامية (الأفيزيا) بأنها قصور حديث في القدرة على فهم أو استخدام اللغة الشفهية أو الكتابية نتيجة لإصابة في مراكز اللغة في المخ. و الحبسة الكلامية مصطلح عام يشير إلي خلل أو اضطراب أو ضعف في جانب من جوانب اللغة أو أكثر مخلفاً صعوبات في استيعاب أو إنتاج اللغة الشفهية أو الكتابية، و التي قد تظهر على شكل صعوبات في فهم الكلام أو إخراجه أو على شكل صعوبات في القراءة أو الكتابة.

إصابة مراكز اللغة في المخ قد تحدث نتيجة لعدة أسباب منها: إصابة في الرأس، أو أورام في الدماغ، أو جلطة دماغية ، أو ارتفاع درجة الحرارة في جسم المصاب، أو الحالات النفسية السيئة المتقدمة.

و بشكل عام، يصعب على المصاب بالحبسة الكلامية تسمية الأشياء أو أنه يلفظ الاسم مع أخطاء في بعض الأصوات أو أنه يلفظ اسماً مغايراً للاسم الصحيح.

أما من حيث الاستيعاب (أو فهم الكلام) فإن المصاب بالحبسة الكلامية قد يظهر ضعفاً واضحاً في استيعاب ما يسمع وقد لا يفهم الأوامر الموجهة إليه

وتوجد أنواع عديدة ومختلفة من الحبسة الكلامية (الأفيزيا)، وهذا التعدد والاختلاف يتوقف علي موضع وحجم الإصابة التي تلحق بالمخ ، ومن بين أهم هذه الأنواع:

الأفيزيا التعبيرية أفيزيا بروكا:

( وتعرف أيضاً بالأفيزيا اللفظية أو الشفهية أو بأفيزيا بروكا ) وهو نوع يعاني فيه المصاب من الاضطرابات أو العجز في التعبير؛ ولكنه يظل قادراً علي فهم كلام الآخرين. ويلاحظ أن المصاب يكرر لفظ واحد مهما تنوعت الأحاديث أو الأسئلة الموجهة إليه. وقد سميت أفازيا بروكا الحركية أفيميا بمعنى عدم القدرة على الكلام بالرغم من وجود الكلمة في ذهن المصاب.

والمصاب بأفيزيا بروكا يتكلم قليلاً جداً. وعندما يحاول هذا المصاب الكلام فإن كلامه يحبس، بحيث لا يستطيع إخراج الكلام ، كما قد تغيب من كلام المصاب الأجزاء النحوية الصغيرة و التصريف الصحيح للأفعال .
مثل هذا الكلام يسمي غالباً ” كلام تلغرافي ” أو ” كلام بدون التزام بقواعد اللغة ”

http://www.ibtesamah.com/showthread-t_372544.html

 

عن سالي داود

شاهد أيضاً

الغيرة عند الاطفال

الغيرة عند الاطفال إعاقتي – سالي داود الغيـرة هى العامل المشترك فى الكثير من المشاكل …

اترك تعليقاً